د.صالح النعامي
باحث في الشأن الإسرائيلي
فيسبوك

كاتب إسرائيلي: غرينبليت قزم معني باستفزاز الفلسطين

كاتب إسرائيلي غرينبليت قزم معني باستفزاز الفلسطين
ترجمات / 2019-07-21

هاجم كاتب إسرائيلي بارز المبعوث الأمريكي للمنطقة جيسين غريبنليت بسبب تبنيه مواقف اليمين الديني المتطرف في إسرائيل من الصراع مع الشعب الفلسطيني.

وفي مقال بعنوان "جيسين غرينبليت مجرد قزم"، قال روجل ألفر، الناقد الإعلامي في صحيفة "هارتس" إن غرينبليت، الذي وصفه بـ " المبعوث اليهودي لترامب للشرق الأوسط وأحد الذين صاغوا الصفقة الفاشلة التي أعدتها الإدارة لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" يسعى فقط لاستفزاز الفلسطينيين عبر تبني مواقف اليمين الإسرائيلي بشكل متطرف.

واستهجن ألفر في المقال، الذي نشرته الصحيفة في عددها الصادر اليوم ما صدر عن غرينبليت في المقابلة التي أجرتها معه الأسبوع الماضي القناة الجماهيرية في التلفزيون الأمريكي عندما اعتبر أن "إسرائيل لا تتحمل أية مسؤولية عن تواصل الصراع مع الفلسطينيين، وهي ضحية لهذا الصراع".

واعتبر تصريح غرينبليت هذا " إنكارا مطلقا للواقع والحقائق الدامغة ولا يستقيم مع التوثيق الدقيق للجرائم التي ينفذها الاحتلال، فغرينبليت مجرد منكر للاحتلال، صحيح أن الاحتلال أقل سوءا من الكارثة التي حلت باليهود عشية وأثناء الحرب العالمية الثانية، وبالتالي فأن إنكاره أقل خطورة من إنكار الكارثة، لكنه يظل خطير للغاية".

وأضاف: "عندما يدعي غرينبليت أن إسرائيل هي ضحية سلوك الفلسطينيين، فهو لا يتجاهل فقط الاحتلال، بل أنه أيضا يضفي شرعية  مطلقة وشاملة على الوسائل التي يستخدمها الاحتلال في تكريس ذاته، ونظرا لأن الاحتلال المتواصل التي تمارسه إسرائيل واضح وجلي، فأن انكاره يعد مجرد استفزاز رخيص".

واستهجن أن يدعي غرينبليت أن الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية غير محتلة "بل مناطق متنازع عليها"، متسائلا: "ألم ترى عيناه الوسائل العنيفة التي يمارسها الجيش الإسرائيلي في هذه المناطق، ومصادرة الأراضي، والدوس على حقوق الإنسان الفلسطيني وإبعاده ونزع ملكيته، والعنصرية المؤسساتية التي تمارسها إسرائيل ضده، ومنظومة الفصل العنصري التي تعمل في المناطق الفلسطينية والشواهد على تمتع اليهود بحقوق تميزهم عن الفلسطينيين بحكم القانون، وكل مظاهر الاحتلال".

وأضاف أن غرينبليت يعرف كل الحقائق بشأن الاحتلال لكنه معني فقط باستفزاز الفلسطينيين، سيما عندما يصف الأراضي الفلسطينية المحتلة "أراض متنازع عليها".

ولفت إلى أن غرينبليت تطرف في استفزازه للفلسطينيين عندما ادعى أن إسرائيل "لم ترتكب أية أخطاء خلال سنوات الصراع، وأنه لا يذكر أن إسرائيل تجاوزت صلاحياتها في تعاطيها مع الفلسطينيين، وهو لا يرى أن الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين اليهود".

وشدد على أن غرينبليت "قزم ترامب" معني فقط بإيذاء الفلسطينيين ودفعهم للتعبير عن آلامهم بالصراخ.