موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
مقالات
حياكم الله أنى كنتم......أعزائي، الهدف الأساسي لهذا الموقع الشخصي هو محاولة اغناء، واثراء الجانب المعرفي لدى متصفحي الموقع من أبناء شعبنا وأمتنا في كل ما يتعلق بالقضايا المتصلة بالصراع مع دولة الاحتلال، وتسليط الضوء على
أولاً : هل كان يحق للسلطة الفلسطينية ابتداءاً اعتقال أحمد سعادات ورفاقه الأبطال الذين كان كل ذنبهم أنهم ثأروا لكرامة الشعب الفلسطيني عندما اقتصوا من دولة الاحتلال بقتل المجرم رحبعام زئيفي أبو نظرية الترانسفير والطرد
مؤخراً أصبح الشغل الشاغل لكثير من الناس الاستغراف في الحديث عن الرؤى أو أضغاث الأحلام التي يراها البعض في منامهم، أو حتى لا يرونها، وتناقلها فيما بينهم، والجدل الواسع في تأويلها. لو كان الأمر في سياقاته الطبيعية لما كان
منذ أن بدأت الصراعات بين الدول والشعوب برزت ظاهرة العملاء، وأصبحت قدرة دولة ما على تجنيد عيون لها من مواطني الدولة التي تكون في حال حرب معها، عاملاً حاسماً في تحقيق التفوق في المواجهة ضدها. ويشهد تاريخ الصراع العربي
لا يختلف اثنان على ان احد اهم معالم الديموقراطية في أي نظام سياسي ، هو ان ينقاد الجيش والمؤسسة الامنية في ذلك النظام الى الحكومات المفروزة انتخابيا ، بحيث يكون الجيش هو منفذ السياسات التي ترسمها الحكومات . لكن عندما
تعكف إسرائيل دائماً على ابتكار كل الوسائل الهادفة لنزع الشرعية عن حق الآخرين في انتقاد احتلالها الغاشم للأرض الفلسطينية، فضلاً عن مقاومته، وتضيق ذرعاً بالاحتجاج على ممارساتها الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني. ولا تتوانى
هناك اساب كثيرة وراء قدرة عدونا دوما على الحاق الهزائم بنا ، وهذا لا يرجع الى قدرات الصهاينة الفائقة التي لا يمكن الوقوف امامها ، بل لاننا بكل بساطة ننأى بانفسنا عن اسباب النصر والتمكين والقدرة على المواجهة . ولعل اهم
من المثير الاستماع الى انطباعات السياح الإسرائيليين الذين يزورون دول جنوب شرق آسيا والجمهوريات الاسلامية التي كانت جزء من الإتحاد السوفياتي. فأكثر ما يلفت أنظار هؤلاء السياح – كما يتحدثون الى وسائل الاعلام العبرية –
هناك الكثير في عالم الكيماء ما يمكن للانسان أن يتعلم منه، وبامكان البشر أن يستفيدوا من حقائق هذا العلم في تطوير علاقاتهم الشخصية وتعزيزها. فعلم الكيماء يخبرنا أن اتحاد الذرات التي تنتمي الى عوالم مختلفة وتآلفها يقوم
أخيراً كانت هناك مادة أخرى للفكاهة والتندر انشغلت بها وسائل الاعلام الإسرائيلية حول الزعماء العرب. فقد سربت الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية معلومات مفادها أن الرئيس السوري بشار الأسد يقضي ساعات طوال وهو يمارس اللعب

«   1, 2, 3 ... 106, 107, 108 ... 114, 115, 116   »
مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر