موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
مقالات
18/9/2017 قدم " مركز أبحاث الأمن القومي " الإسرائيلي، الذي يعتبر أحد أهم محافل التقدير الإستراتيجي في إسرائيل جملة من التوصيات لصناع القرار في تل أبيب حول سبل دعم نظام السيسي وتكريس شرعيته، والتي تمثلت في التالي:   1-
د.صالح النعامي 18/9/2017 تشكل متطلبات الأمن القومي المعيار الناظم للسياسات الداخلية للدول والمحدد الرئيس لأنماط علاقاتها الخارجية. واستنادا لهذا الاعتبار تصيغ الدول خارطة المخاطر التي تتعرض لها وفق تقديرات موضوعية
د.صالح النعامي تقوم حرب المعلومات على توظيف ممنهج للمعلومات، وبالتالي تمثل عنصراً حاسماً في مجال الحرب النفسية، وتهدف إلى ابتزاز العدو والدعاية ضده والكشف عن معلومات يحاول اخفاءها. كما أنها تهدف بشكل أساسي للتأثير
د.صالح النعامي على الرغم من أنه سبق لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين أن تباهى بالتطور الكبير الذي طرأ في عهده على العلاقات بين كيانه الدول العربية، التي يسميها بـ "السنية"، إلا أنه حرص خلال الكلمة التي ألقاها نهاية
دراسة أعدها الجنرال رون تيرا، ونشرها مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي بعيد ثورة 25 يناير، حذرت من أن نجاح ثورات الربيع العربي، وتحديدا في مصر، سيفضي إلى تقليص قدرة إسرائيل على مواجهة المقاومة الفلسطينية. وقد أوصى
النبذة أعدها "مركز الجزيرة للدراسات على قدر أهمية ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، باعتبارها حدثًا تاريخيًّا وتأسيسيًّا في تاريخ مصر، أدَّى في مرحلته الأولى إلى خلع حسني مبارك الذي مكث في السلطة 30 عامًا، وفتح المجال
د.صالح النعامي  (21/8/2017) تنطوي الحملة التي يشنها الكيان الصهيوني على الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، وتحديدا ضد رئيسها الشيخ رائد صلاح على دلالات بالغة الخطورة، وتشي باتجاهات التحرك الإسرائيلي خلال المرحلة
د.صالح النعامي  (10/8/2017) لقد برزت في إسرائيل ظاهرة قلما تحدث في أي نظام سياسي آخر؛ حث بادر أتباع التيار الديني الصهيوني في العقدين الأخيرين لاختراق الأحزاب العلمانية، وتحديداً حزب "الليكود" الحاكم، الذي يعتبر أكبر
صالح النعامي   6/8/2017 في ظل الجدل الذي أثاره الإعلان الذي صدر عن الديوان الملكي السعودي، والذي نوه إلى دور للملك سلمان العزيز في انهاء أحداث الأقصى الأخيرة وأشاد في إسهام تدخله الحاسم في اقناع إسرائيل بإزالة
د.صالح النعامي[i] التسويغات التي قدمها الحكم في الأردن لتبرير طبطبة قضية تصفية مواطنين أردنيين على يد حارس السفارة الإسرائيلية في عمان لا تمثل فقط إهانة لشعب الأردن، بل قبل ذلك استخفافا بوعي هذا الشعب. ففي البداية سارع

«   1, 2, 3, 4 ... 109, 110, 111   »
مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر