موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
دراسات
على الرغم من حرص إسرائيل الرسمية على ضبط النفس وعدم التعبير عن موقف من الانقلاب العسكري الذي أدى إلى عزل الرئيس المصري محمد مرسي، فإن النخب الإسرائيلية استغرقت في جدل عميق وواسع حول الانقلاب وتداعياته؛ حيث برز خلال هذا
تصر الأطراف الفلسطينية التي تؤمن بالحلول السلمية للصراع مع إسرائيل على أن تفكيك المشروع الاستيطاني اليهودي في الضفة الغربية والقدس هو أحد متطلبات تحقيق مثل هذه الحلول؛ وذلك بعدما تنازلت عن 78% من فلسطين التاريخية؛ إذ
بدت التطورات الأخيرة على صعيد العلاقة التركية الإسرائيلية ظاهرياً مفاجئة وغير متوقعة، إذ إن موافقة إسرائيل على الاعتذار لتركيا على مقتل مواطنيها التسعة خلال أحداث أسطول الحرية في أواخر أيار 2010، قد جاءت في ذروة الغضب
عكفت المؤسسة الحاكمة في إسرائيل والنخب المرتبطة بها على التشكيك في طابع ثورات التحول الديمقراطي في الوطن العربي وتحذير العالم من مآلاتها، عبر الزعم بأنها ستفضي حتماً إلى هيمنة الحركات الإسلامية على مقاليد الأمور في
عتبرت النخبة الأمنية الإسرائيلية أن تفجر ثورات التحول الديمقراطي في العالم العربي  وإسقاطاتها المحتملة  يفرض على إسرائيل إعادة صياغة عقيدتها الأمنية من جديد، والمبادرة بإحداث تغييرات جوهرية على بنية الجيش
صناعة الفتوى في إسرائيل رابط الدراسة: http://www.aljazeera.net/NR/exeres/598F6BA2-4D23-48EF-A32B-6F6064370DEA.htm   صالح النعامي سلطت الفتوى التي أصدرها الحاخام إسحاق شابيرا مدير إحدى المدارس الدينية اليهودية في الضفة الغربية والتي تتضمن " مسوغات
تعكس المعطيات المتواترة التي تصدرها شعبة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي حجم وعمق تغلغل أتباع التيار الديني الصهيوني في المؤسسة العسكرية، لدرجة أنهم باتوا يشكلون حوالي 60% من الضباط في الوحدات القتالية، على الرغم من
منذ انطلاقها عام 1979 وحتى الآن، تأثرت مواقف الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من الحركة الإسلامية في فلسطين 48 بسلسلة من العوامل والمتغيرات التي أملت طابع التعامل الإسرائيلي مع الحركة. فمنذ انطلاقها وحتى عام 1996 غضت المؤسسة
ذهلت السيدة عندما اندفع طفلها مذعوراً باكياً الى داخل المنزل، وجارها ضخم الجثة يطارده. ولما لم تسارع الام الواقعة تحت هول الصدمة لنجدته، اندفع طفلها نحو الحمام، فما كان من الجار إلا أن اقتحم الحمام في أثره حتى أمسك به،
لم يكن لأحد أن يتوقع النهاية التي أسفر عنها الإقتتال الداخلي الذي اندلع في منتصف كانون أول الماضي بين حركة حماس من جهة وحركة فتح والأجهزة الأمنية التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس؛ والذي افضى الى سيطرة حركة حماس على

1, 2, 3   »
مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر