موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
موقع إسرائيلي يكشف معالم الاستراتيجية الأمريكية لاستغلال المحكمة الدولية في تصفية حزب الله

كشف موقع " تيك ديبكا " الاستخباري الإسرائيلي النقاب عن أن الإدارة الأمريكية تبذل حالياً جهود جبارة من أجل إقناع المحكمة الدولية الخاصة بملف اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري بإجراء محاكمة غيابية لعناصر حزب الله المتهمين بالمسؤولية عن اغتيال الحريري. وذكر الموقع ذو الصلات الوثيقة بالدوائر الاستخبارية والعسكرية في كل من تل ابيب وواشنطن صباح اليوم الخميس أن الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلنتون كلفا السفير جيفيري فيلتمان مساعد كلنتون باقناع المحكمة الدولية باعتماد هذا النوع من المحاكم، رداً على أي قرار تتخذه الحكومة التي قد تتشكل في بيروت في أعقاب سقوط حكومة سعد الحريري برفض التعاون مع المحكمة الدولية. ونقل الموقع عن مصادر أمريكية قولها أن هذه الخطوة تهدف بشكل أساسي إلى وضع حزب الله وحليفته إيران أمام خيارين، لا ثالث لهما، فإما المخاطرة بفرض عزلة دولية من قبل دول العالم، أو دفع حزب الله لخوض عمل عسكري كمحاولة للخروج من الأزمة. ونقل الموقع عن المصادر الأمريكية قولها أن أوباما يسعى لجعل محاكمة عناصر حزب الله غيابياً سابقة يتم تطبيقها في التعاطي مع قادة القاعدة وطالبان وكل الأشخاص الذين ترغب الولايات المتحدة في تصفية الحسابات معهم. وأشار الموقع إلى أن معظم قادة تيار الرابع عشر من آذار الذي يقوده الحريري قد عملوا على مغادرة عوائلهم للخارج وتحديداً للولايات المتحدة وأوروبا عبر استغلال اجازة عيد الميلاد. ونوه الموقع إلى بعض قيادات نفس الفريق قاموا بنقل عوائلهم الى مناطق ريفية بعيدة عن العاصمة بيروت، دون إعطاء أي معلومات عن مكان الإقامة الجديد. وكان نفس الموقع قد كشف أمس الأربعاء أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما والرئيس الفرنسي نيكالو ساركوزي ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد بلوروا مؤخراً استراتيجية مشتركة للتعاطي مع أي تداعيات قد تنجم عن قرار للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري باتهام قادة الذراع المسلح في حزب الله بالمسوؤلية عن عملية الاغتيال. ونقلت " تيك ديبكا " عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها أن كلاً من إسرائيل وفرنسا والولايات المتحدة مستعدة لمواجهة أي احتمالات لتفجر الأوضاع الأمنية في لبنان عسكرياً في أعقاب هذه التطورات. واشار " تيك ديبكا " إلى أن سعد الحريري اتفق مع أوباما خلال لقائهما امس الاربعاء في واشنطن على الآلية التي ستتصرف بها الولايات المتحدة وفرنسا والمعسكر اللبناني المؤيد للغرب بقيادة الحريري في أعقاب هذه التطورات. وأوضح الموقع أن كل المؤشرات تدل على أن الرئيس أوباما قد اختار قيادة مواجهة عسكرية وسياسية مع إيران وحزب الله في لبنان، في حال قوض حزب الله شرعية الإجراءات التي تتخذها المحكمة الدولية. ونقلت " تبيك ديبكا " عن مصادر عسكرية أمريكية قولها أن الدليل الأوضح على استعداد أوباما لخوض مواجهة عسكرية في لبنان هو حقيقة إصداره التعليمات لتعزيز التواجد العسكري الأمريكي قبالة السواحل اللبنانية. وأشارت المصادر إلى أنه من المتوقع أن تصل غداً الخميس حاملة الطائرات " USS Enterprise "، والقوة الجوية البحرية التابعة لها المعروفة بـ " Enterprise Carrier Strike Group "، والمكونة من خمس سفن حربية، حيث من الموقع أن تحمل حاملة الطائرات 6000 جندي أمريكي، بالإضافة إلى ارسال 80 قاذفة للمنطقة التي يعمل فيها الاسطول السادس الأمريكي في البحر الأبيض المتوسط. ونوهت المصادر إلى أم حاملة الصواريخ " USS Bainbridge "، وصلت المنطقة. وشددت المصادر على أن التواجد الأمريكي العسكري المكثف في البحر الأبيض المتوسط يمثل تمليح واضح لكل من طهران وحزب الله بأن واشنطن لن تتردد في استخدام القوة في الدفاع عن حكومة سعد الحريري، وضمن ذلك استخدام قوات بحرية ومارينز من أجل عدم السماح بسيطرة حزب الله على مقاليد الأمور في لبنان. ونقل " تبيك ديبكا " عن مصادر إسرائيلية قولها أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يشر من قبيل الصدفة خلال لقائه السنوي بممثلي الصحافيين الأجانب أمس الثلاثاء إلى حقيقة أن إسرائيل تواجه 60000 صاروخ من انتاج سوريا وإيران، في إشارة إلى ما تملكه كل من حركة حماس وحزب الله.

ونوه الموقع إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون عبرة عن قلق إدارتها للتطورات في لبنان وتحديداً ما أسمته " جهود إيران وحزب الله لزعزعة استقرار لبنان ". وأضافت كلنتون أن واشنطن ستسعى لمواجهة كل التهديدات النابعة من لبنان.

 

رابطا الخبرين: http://www.debka.co.il/article/20539

http://www.debka.co.il/article/20537/

 

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر