موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
مستشار أولمرت: وثائق " الجزيرة " صحيحة 100%

أكد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود اولمرت ان الوثائق التي نشرتها قناة الجزيرة القطرية صحيحة مائة بالمائة، مبينا انها تغطى المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي منذ ديسمبر 2006 حتى نهاية عهد اولمرت.وقال "ينكي غلنتي" وهو مستشار اولمرت الاعلامي في تصريحات لاذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي قبل ظهر اليوم :""أنا لا أستطيع فهم سبب نشر تلك الوثائق, ولكني أستطيع أن أؤكد أنه جرت خلال تلك الفترة مفاوضات جدية, وأن إسرائيل إذا رغبت في طرح خطة سياسية على الطاولة بجدية فإن نظرية لا يوجد شريك تختفي, إن الوثائق تثبت أن الطرف الفلسطيني برغماتي وجاء إلى المفاوضات بنية صافية".وأضاف "لا يوجد أحد يوثق على نفسه 1600 وثيقة, وتكون نيته في النهاية الخداع, إن السلطة كانت مقتنعة بالحل وترغب بالتوصل إليه". وأضاف: " منذ ذلك الحين وصلتنا تلميحات ورسائل أبدى فيها أبو مازن ندمه بسبب عدم توقيعه على هذه التفاهمات وبذلك ينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي". وفيما يتعلق بالمفاوضات حول اللاجئين، قال غلنتي: " أولمرت لم يخدع أبو مازن منذ اليوم الأول وقال له إن إسرائيل لن تقبل عودة اللاجئين إليها ولن يعود أي لاجئ إلى أرض إسرائيل", مشيرا إلى اقتراح باستيعاب ألف لاجئ كل عام على مدار خمسة أعوام بمعدل إجمالي خمسة آلاف لاجئ يتم انتقائهم وفق معايير إنسانية.

من ناحية ثانية أجمع المعلقون الإسرائيليون على أن تسريبات " الجزيرة " تدلل بشكل قاطع أن الطرف الإسرائيلي وحده يتحمل المسؤولية عن الطريق المسدود الذي انتهت إليها المفاوضات. وقال البرفسور إيال زيسير، أحد كبار المستشرقين في إسرائيل أن هذه التسريبات تدلل على أن هناك شريك فلسطيني جدي لإسرائيل في المفاوضات. وفي مقال نشره موقع " وللا " الإخباري شدد زيسير على أنه من المعروف أن هناك فرق كبير بين ما يقوله الزعماء العرب في الجلسات المغلقة وبين ما يقولونه لشعوبهم، معتبراً أن تسريبات " الجزيرة " تشكل دليلاً على ذلك. وانتقد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلي الأسبق ألون إيال بشدة تضييع الحكومات الإسرائيلية فرصة تقديم السلطة هذه التنازلات وعدم التوقيع على اتفاق تسوية يضع حداً للصراع القائم. وفي مقال نشره في موقع " وللا " قال إيال أن تضييع هذه الفرصة من قبل إسرائيل يعني أنه لم يعد من خيار سوى حل " الدولة الثنائية القومية "، الذي يعني نهاية الفكرة الصهيونية.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر