موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
نتنياهو يحدد خطوط حمراء للثورة المصرية وأوباما يضمنها

كشف التلفزيون الإسرائيلي الليلة الماضية النقاب عن أن الإدارة الأمريكية أبلغت رؤساء المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة بأنها تبذل جهوداً هائلة من أجل أن ضمان مواصلة مصر التزامها بإتفاقيات كامب ديفيد، إلى جانب التعاون الأمني الكثيف الذي كان قائماً في الماضي بين تل أبيب والقاهرة قبيل خلع مبارك، والذي كان يتم أحياناً بمشاركة أمريكية. وحسب مصادر المنظمات اليهودية فإن الإدارة الأمريكية طالبت المجلس العسكري الأعلى الذي يتولى مقاليد الأمور في القاهرة بأن يضغط على الأشخاص الذين يرغبون بالترشح للرئاسة وعلى الأحزاب التي تنوي المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة بأن يعلنوا بشكل واضح لا لبس فيه التزامهم بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل دون المطالبة بأي تغيير، إلى جانب نقل موضوع التعاون الأمني بين إسرائيل ومصر من صلاحيات الحكومة القادمة إلى صلاحية الجيش المصري، حتى لا يكون عرضة لتأثير الجدل السياسي الداخلي في مصر. وحسب هذه المصادر فإن الإدارة الأمريكية تضغط بقوة من أجل تحييد رأي بعض الجنرالات المصريين الذين يتحفظون على المطالب الأمريكية.

ويذكر في هذا الصدد أن التلفزيون عرض تقريراً مصوراً يظهر فيه دينس روس مستشار الرئيس أوباما وهو يلتقي مجموعة من النشطاء اليهود الأمريكيين، حيث قال لهم أن الإدارة الأمريكية توظف كل ثقلها حالياً في محاولة بلورة الواقع المصري المستقبلي بحيث لا يشكل خطراً على المصالح الأمريكية والإسرائيلية.

وكان إيتان هابر مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي اللأسبق اسحاق رابين قد كتب في صحيفة " يديعوت أحرنوت " مقالاً تحدث فيه عن دور مبارك الحاسم في الحفاظ على الأمن الإسرائيلي، حيث قال بالحرف الواحد: " أن عشرات الآلاف من الإسرائيليين مدانين ببقائهم على قيد الحياة لرجل واحد هو حسني مبارك ".

 

نتنياهو يحدد خطوط حمراء للثورة المصرية

من ناحية ثانية كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن أن كلاً من ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية ومجلس الأمن القومي في تل أبيب قد بلورا بالتعاون مع جهازي الموساد وشعبة الاستخبارات العسكرية المعروفة بـ " أمان "، ومركز الأبحاث التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية تصوراً شاملاً يهدف لتلافي " الأضرار الاستراتيجية " التي قد تنجم عن الثورة المصرية، حيث سيتم تقديم هذا التصور للإدارة الأمريكية بهدف تبنيه والاستناد إليه في تعاطيها مع الشأن المصري مستقبلاً. ونقل رادو " عروتس شيفع " الإسرائيلي عن المصادر قولها أن التصور يركز على قضية واحدة وهي ألا تؤدي الثورة المصرية بحال من الأحوال إلى الإخلال بموازين القوى التي كان قائمة بين قوى الاعتدال في العالم العربي والقوى التي يصفها التصور بـ" المتطرفة ". ويبدي مبلورو التصور قلقاً كبيراً لحقيقة لأن كلاً من حركة حماس وحزب الله شعرا بأن الثورة المصرية تصب في صالحهما، حيث يطالب مبلورو التصور بأن يتم تضغط الإدارة الأمريكية على صناع القرار في مصر حالياً لكي لا تبدي القاهرة أي " إشارات إيجابية " تجاهل كل من حماس وحزب والله. ويرى مصممو التصور أن تحقيق هذا الهدف يتطلب الإجراءات التالية:

أولاً: أن تواصل مصر نفس السياسة المتبعة تجاه حركة حماس وقطاع غزة، سيما في فرض القيود على حركة الغزيين عبر معبر رفح.

ثانياً: عدم السماح بالخروج عن دائرة التعاطي السياسي السابق بين مصر وحركة حماس، بحيث يشعر الرأي العام الفلسطيني أن ما حدث في مصر لا " يشكل بالضرورة إضافة إيجابية " لحركة حماس والجهات التي تلتقي معها.

ثالثاً: أن تواصل مصر نفس تعاطيها مع الملف اللبناني وعدم إحداث أي تغيير على علاقاتها مع المكونات السياسية اللبنانية.

وأشارت المصادر إلى أن هناك اتفاق بين إسرائيل والولايات المتحدة على ضرورة أن يتحرك حكام مصر بسرعة لنزع الشرعية عن الأطراف التي تحاول تقديم ما جرى في مصر على أنه يعني احتجاجاً على طابع العلاقات الذي كان قائماً بين نظام مبارك وإسرائيل

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر