موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
قلق إسرائيلي من ظاهرة تحلل يهود أمريكا من اليهودية

عبرت إسرائيل عن قلقها الشديد من تعاظم ظاهرة الزواج المختلط بين اليهود في الولايات المتحدة ومعتنقي الأديان الأخرى.وذكر " ذي بوست "، النسخة العبرية لموقع " الجيروسلم بوست " أنه حسب دراسات واستطلاعات شاملة أجريت مؤخراً في أوساط اليهود الأمريكيين تبين أن 70% منهم يتزوجون من غير اليهود.واستند الموقع إلى نتائج دراسات واستطلاعات أجرتها " الوكالة اليهودية " تدلل على ابتعاد اليهود في الولايات المتحدة عن إسرائيل، معتبراً أن هذه النتائج تدلل على فشل الجهود والإمكانيات التي استثمرتها الوكالة في التقريب بين إسرائيل ويهود الشتات وتحديداً في الولايات المتحدة.وأشار التقرير إلى أن الشباب هم أكثر قطاعات اليهود في الولايات المتحدة ميلاً للابتعاد عن اليهودية وإسرائيل.وأوضح التقرير أن الإسرائيلين الذين غادروا إسرائيل ويقيمون في الولايات المتحدة أكثر تحللاً من من اليهودية وأكثر استعداداً للزواج المختلط من اليهود الأمريكيين.وحسب نتائج الاستطلاعات فإن الأغلبية الساحقة من الشباب اليهودي في الولايات المتحدة يعرفون أنفسهم كـ " يهود بلا دين ".وأشار الموقع إلى أن نتائج استطلاع آخر دللت على أن 5% من اليهود في الولايات المتحدة تأثر تصويتهم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بمدى التزام المرشح بمصالح إسرائيل. وكشفت الموقع " ذي بوست " النقاب عن أن مدير الوكالة اليهودية نتان شيرانسكي قرر إعداد خطة لتقليص ظاهرة الزواج المختلط، على اعتبار أنها تؤدي إلى تحلل اليهود من اليهودية وتبعدهم عن إسرائيل.ونقل الموقع عن شيرانسكي قوله إنه " سيخوض حرباً " من أجل إعادة اليهود الأمريكيين إلى جذورهم اليهودية.من ناحيته عبر المفكر والشاعر الإسرائيلي شلومو شامير عن استهجانه لعدم تفاعل الجماهير اليهودية في الولايات المتحدة مع القضايا التي تهم إسرائيل، سيما البرنامج النووي الإيراني. وفي مقال نشره موقع " ذي بوست " بتاريخ 25-11- 2013 استهجن شامير عدم تحريك اليهود مسيرات نحو واشنطن للضغط على الإدارة الأمريكية لعدم التوصل لاتفاق مع إيران بشأن مستقبلها برنامجها النووي.وأكد شامير وجود قطيعة بين قادة المنظمات اليهودية والشارع اليهودي في الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن عموم اليهود في الولايات المتحدة لا يبدون اهتماماً يذكر بالأنشطة التي تقوم بها المنظمات اليهودية لصالح إسرائيل.

واتهم شامير قادة التنظيمات اليهودية في الولايات المتحدة بعدم تحريك ساكن من أجل وقف ظاهرة ابتعاد الشباب اليهودي في الولايات المتحدة عن اليهودية.وفي سياق متصل، وقال جالي سيلبرمان رئيس اتحاد المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة أن 10% فقط من الطلاب اليهود في الولايات المتحدة يتوجهون إلى مدارس يهودية، مشيراً إلى أنه سيتم تطبيق خطة تهدف إلى رفع هذه النسبة إلى 30%.وفي مقال نشرته صحيفة " إسرائيل اليوم " في عددها الصادر الجمعة الماضي اوضح سيلبرمان أنه سيتم توظيف برامج تكنلوجية للمساعدة في الجمع بين الشباب اليهودي وتعزيز الاختلاط بينهم.من ناحية ثانية ذكر تقرير نشر في صحيفة " إسرائيل اليوم " أن 153 منظمة يهودية تجمع معاً 3 مليارات دولار وتقدمها لتطوير قطاعي التعليم والخدمات الاجتماعية في إسرائيل

 

 

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر