موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
شباك حماس تمزقها أهدافها الذاتية
الأداء الإعلامي البائس والكارثي لبعض قيادات حماس والمتحدثين باسمها يمثل بصراحة تهديداً للمصلحة الوطنية الفلسطينية العليا...هؤلاء يتطوعون عن جهل ورعونة لمد إسرائيل بما يساعدها على تبرير جرائمها ليس في الحاضر، بل في الماضي وبأثر رجعي.أحد قيادات حماس البارزين كشف مؤخراً في مقابلات صحافية أن الرئيس الراحل عرفات بعث برسالة للشهيد صلاح شحادة عشية اندلاع انتفاضة الأقصى أبلغه بأنه ليس لديه مانع في ان تقوم حماس بتنفيذ عمليات ضد إسرائيل. وعلى مايبدو،فأن الحماس استبد بهذا القيادي أثناء المقابلة،فكشف عن أن السلطة زودت في حينه حماس بالسلاح لتنفيذ عمليات..بالإضافة إلى معلومات بالغة الخطورة...كل وسائل الإعلام ومراكز البحث الإسرائيلية استغلت هذه التصريحات وغيرها لعقد محاكمة لعرفات من جديد ولتبرير كل ما قامت به إسرائيل ضده وللتدليل على وجوب عدم السماح بتكريس الوحدة بين حركتي فتح وحماس. لكي أدلل على ما أقول أشير إلى ملخص ورقة أعدها "مركز يروشلايم لدراسة المجتمع والدولة"،الذي يديره دودري غولد،كبير المستشارين السياسيين لنتنياهو حول هذه التصريحات وتوظيفها على الذين يشيدون بما اكتب عندما انتقد أبو مازن أن تكون لديهم الجرأة لعرض موقف مبدأي مما ذكرته...وعدم الدفاع عن الخطأ...للأسف سبق لي أن حذرت،لكن لا حياة لمن تنادي رابطة ورقة "مركز يروشلايم": http://jcpa.org.il/2015/01/%D7%91%D7%9B%D7%99%D7%A8-%D7%91%D7%97%D7%9E%D7%90%D7%A1-%D7%97%D7%95%D7%96%D7%A8-%D7%95%D7%9E%D7%90%D7%A9%D7%A8-%D7%A2%D7%A8%D7%A4%D7%90%D7%AA-%D7%A0%D7%AA%D7%9F-%D7%90%D7%95%D7%A8-%D7%99%D7%A8%D7%95
مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر