موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
اهتمامات مراكز الأبحاث الاسرائيلية لا تبدأ بقضايا عُمان ولا تنتهي بأغاني فيروز

اهتمامات مراكز الأبحاث الصهيونية بالشأن العربي تشمل دراسة "الناسخ والمنسوخ في القرآن" ولا تنتهي بأغاني فيروز وأغراضها المتعددة،مروراً بالتركيبة المذهبية في عُمان وغيرها من القضايا الدقيقة الحساسة...هناك قضايا عربية كثيرة تعالجها مراكز الأبحاث الإسرائيلية لم يتم التصدي لها من قبل الأدبيات العربية.وفي المقابل فأن هناك فيض من الأفكار والقضايا "البكر" في الشأن الإسرائيلي التي لم تعالجها الأدبيات العربية البتة...ما أسجله أسبوعياً من أفكار لمعالجات في الشأن الإسرائيلي تصلح لإعداد تقارير وتحليلات وتقارير بروفايل،ومقالات رأي يستغرق انجازها شهراً،دون الحديث عن الدراسات...عندهم العشرات من مراكز الأبحاث التي تناقش الشأن العربي،في حين لا يوجد ثمة مركز تفكير عربي واحد يناقش الشأن الإسرائيلي بجدية بمعنى أن هناك فائض من الأفكار يكفي 29 يوماً... هذا يظهر حجم الخذلان المتمثل في تجاهل دراسة هذا الشأن المهم،في الوقت الذي لا يترك أعداؤنا شاردة ولا واردة

الملفات المرفقة

pdf

doc
مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر