د.صالح النعامي
باحث في الشأن الإسرائيلي
فيسبوك

إنجيليو أمريكا: تبرعوا بـ 65 مليون دولار المستوطنا

إنجيليو أمريكا تبرعوا بـ 65 مليون دولار المستوطنا
ترجمات / 2018-12-09

كشف تحقيق نشرته صحيفة "هارتس" في عددها الصادر اليوم الأحد النقاب عن أن الجماعات المسيحية الإنجليكانية كثفت مؤخرا من تبرعاتها للمستوطنات اليهودية القائمة في الضفة الغربية المحتلة.

 ونوه التحقيق الذي أعدته الصحافية أوليبيا بيطيتسي إلى أن الإنجليكانيين قدموا خلال العقد الأخير 65 مليون دولار كتبرعات لتنفيذ عدد كبير من المشاريع داخل المستوطنات.

 وحسب التحقيق، فأن 11 منظمة إنجليكانية تشارك في جمع التبرعات للمستوطنات.

وأشار التحقيق إلى أهم المنظمات الإنجليكانية التي تعنى بتقديم المساعدات للمستوطنات هي منظمة "اليوفيل الذهبي" الأمريكية، منوها إلى أن المنظمة تعنى أيضا بجلب متطوعين إنجليكانيين من جميع أرجاء العالم للعمل داخل المستوطنات.

ولاحظ التحقيق أن مستوطنة "هار برخاه"، المقامة على أعلى سفح جبال "عيبال"، شمال مدينة نابلس تحظى بالدعم الأكبر الذي يقدمه الإنجليكانيون.

 ويذكر أن هذه المستوطنة تعد معقلا لعناصر اليميني الديني اليهودي الأكثر تطرفا، حيث تشكلت فيها منظمة "شارة ثمن" الإرهابية التي تتولى تنفيذ اعتداءات ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم.

ونوه التحقيق إلى أن 1700 متطوع إنجليكاني وصلوا للعمل التطوعي في المستوطنات عبر "اليوفيل الذهبي" خلال العقد الماضي، حيث يعمد هؤلاء المتطوعين إلى تقديم يد العون للمزارعين في المستوطنات اليهودية لمساعدتهم على "تجذير" وجودهم هناك.

ويتضح من التحقيق أن الإنجليكانيين يتولون بشكل خاص القيام جمع محصول العنب في "هار برخاه" وإنتاج الخمور، حيث قام 175 متطوعي بجني 340 طن عنب، حيث عملوا 4930 ساعة لانجاز المهمة، وهو ما يعني أن المتطوعين وفروا على المستوطنة40 ألف دولار.

وحسب التحقيق، فأن قادة المنظمة، التي دشنت فرعا لها في "هار برخاه" بهدف التعريف على أهدافها، يحرصون على إظهار أنشطتهم، حيث أنهم يسمحون للصحافيين بتغطيتها.

وتعنى منظمة "اليوفيل الذهبي" بدعم الخط الدعائي لإسرائيل في الولايات المتحدة والعالم، وهو ما حدا بوزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية أن تقرر منحها مبلغا رمزيا قدره 16 دولار سنويا ابتداء من العام الجاري.

وأوضح التحقيق أن الحكومة الإسرائيلية مرتاحه كثيرا للدور الذي تقوم به الجماعات الإنجليكانية في الدفاع عن المشروع الاستيطاني داخل التجمعات الإنجليكانية في الولايات المتحدة والعالم.

ويقول كيف فيلر، نجل طومي فيلر، مؤسسة " اليوفيل الذهبي" إن المتطوعين الإنجليكانيين الذين يفدون للعمل التطوعي داخل المستوطنات يتحولون إلى "مبعوثين وسفراء لإسرائيل في الخارج"، منوها إلى أن الحكومة الإسرائيلية تخطط لرفع المبلغ المخصص لدعم أنشطة المنظمة بسبب إسهامها في تعزيز الموقف الدعائي لإسرائيل في العالم.

ولفت التحقيق إلى منظمة إنجليكانية أخرى " Heart of Israel" تعنى أيضا بجمع التبرعات لتنفيذ مشاريع خاصة في المستوطنات. ونقل التحقيق عن أهارون كتسوف، مدير المنظمة قوله إن منظمته تجمع مئات الآلاف من الدولارات سنويا، مشيرا إلى حدوث زيادة كبيرة على عدد الإنجليكانيين الذين يتبرعون للمستوطنات.

ووصف كتسوف الإنجليكانيين بأهم "الحلفاء الأوثق" لإسرائيل وللمشروع الاستيطاني.

وحسب التحقيق، فقد قدمت منظمة انجليكانية أخرى تدعى " John Hagee Ministries" عام 2008 مبلغ 8 مليون دولار لتدشين مؤسسة رياضية متكاملة في مستوطنة "أرئيل"، الواقعة شمال غرب نابلس، شمال الضفة الغربية. وقد قدمت نفس المنظمة ميلون دولار لتدشين مركز للتقارب بين الإنجليكانيين واليهود في مستوطنة "أفرات" القريبة من بيت لحم.

ولفت التحقيق أن المنظمات الإنجليكانية توجه دعمها بشكل خاص للمستوطنات نائية ولنقاط استيطانية دشنتها جماعات يهودية متطرفة بدون تصريح من الحكومة الإسرائيلية.

وأوضح التحقيق أن هناك علاقات وثيقة تربط المنظمات الإنجليكانية بجماعات اليمين الديني المتطرف في المستوطنات.

ويشير التحقيق إلى أن قادة الجماعات الإنجليكانية يجاهرون برفضهم الانسحاب الإسرائيلي من الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات اليهودية هناك، وهذا ما جعل الكثير من الحاخامات يغيرون موقفهم منهم والموافقة على التعامل معهم.

وينقل التحقيق عن البرفسور تومر فرسيكو، المحاضر في معهد "بركلي لدراسة اليهودية" قوله إن التشابه في تبني "القيم المحافظة" تسهم في التقارب بين الإنجليكانيين واليمين الديني في إسرائيل، سيما الموقف من حقوق المرأة، والمثليين، الأقليات، ومكانة الدين في الفضاء العام.

ولفت فرسيكو إلى دور المحرك العقائدي كدافع لاستنفار الإنجليكانيين لصالح المستوطنات وإسرائيل، مشيرا إلى أنهم ينطلقون من عقيدة مفادها أن سيطرة اليهود على "أرض الميعاد يعجل بهارمجدون"؛ منوها إلى أن المستوطنين اليهود الذين لا يؤمنون بهارمجدون يستغلون العقيدة الإنجليكانية لصالحهم.

واستدرك التحقيق أنه على الرغم من الدعم السخي الذي يقدمه الإنجليكانيين إلا أن بعض المستوطنين لا يرحبون بالتعامل معهم بسبب مواقف دينية يهودية إزاء المسيحيين.

رابط التحقيق في هارتس: https://www.haaretz.co.il/news/politics/1.6725389

رابط الترجمة في "العربي الجديد":

https://www.alaraby.co.uk/politics/2018/12/9/%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%88-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D8%A7-%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%D9%88%D8%A7-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%8065-%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%B9%D9%82%D8%AF