موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
معاريف: الملك حسين جاء لاطلاع إسرائيل على نوايا مصر وسوريا شن حرب 73، فتعاملت معه غولدا مئير باستعلاء وفوقية

على الرغم من أن عشرات الوثائق قد روت تفاصيل قيام الملك حسين عشية حرب 1973

باطلاع قادة إسرائيل على نوايا القيادتين المصرية والسورية شن الحرب...وعلى الرغم من أن الأرشيف الرسمي الإسرائيلي كشف العام الماضي عن نص شهادة رئيسة الوزراء الإسرائيلية أثناء الحرب غولدا مائير أمام لجنة "غرانات" التي حققت في مسار الحرب،حيث أشارت مائير بشكل واضح إلى قيام الملك حسين بلقائها في مقر الموساد في منطقة "جليلوت" حيث أطلعها على أنه حصل على معلومات مؤكدة من مصدر سوري رفيع بأن هناك نية لشن الحرب...حيث برر حسين إقدامه على هذه الخطوة بحرصه على عدم وقوع إسرائيل ضحية المفاجأة

إلا أن  الجديد الذي يكشفه الصحافي الإسرائيلي يوسي ميلمان  هو أن مائير تعاطت خلال اللقاء مع حسين باستعلاء ولم تأخذ تحذيراته مأخذ الجد، وتعاملت معه بدونية.

ويشير ميلمان إلى أن سبب التعاطي الاستعلائي لكل قادة إسرائيل مع النظام الأردني حقيقة إدراكهم أن هذا النظام يرى في إسرائيل "بوليصة التأمين" التي تضمن بقاءه.

رابط مقال ميلمان: http://www.maariv.co.il/journalists/journalists/Article-487164

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر