موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
غزة في اتفاق المصالحة بين تركيا وإسرائيل

ليست تركيا التي تفرض الحصار على غزة، بل الكيان الصهيوني ونظام السيسي وبتواطؤ أطراف فلسطينية وعربية أخرى، وبالتالي فأن هذه الأطراف هي التي تتحمل المسؤولية عن معاناة غزة وأهلها....  القيادة التركية، حاولت من منطلق التزاماتها القيمية والأخلاقية رفع الحصار....وشتان بين من يحاول رفع الحصار وبين من يتقرب للصهاينة بتشديد الحصار على غزة وأهلها...ما العمل، تركيا قوة إقليمية ذات مصالح كبيرة ومتشابكة... وفي حسابات الدول تتقدم المصالح على حساب الالتزامات القيمية، سيما عندما تتعرض تركيا نفسها لحصار روسي أمريكي أوروبي إيراني، وتقع تحت وطأة هجمة إرهابية غير مسبوقة...واتفاق المصالحة التركية الإسرائيلية جاء من منظور المصالح التركية... تركيا لم تخض حرباً ضد إسرائيل وانتصرت فيها حتى نتوقع أن تفرض شروطها كاملة على إسرائيل... علينا أن نتذكر أن تركيا التي نراهن على دورها إلى هذا الحد كانت قبل وصول أردوغان وحزبه للحكم من أوثق حلفاء الصهاينة.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر