موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
منشور لمستوطنة صهيونية حول تأثير المقاومة الفلسطينية يفجر جدلاً غير مسبوق في إسرائيل

فجر منشور كتبته صباح اليوم الإثنين إحدى المستوطنات اليهوديات على صفحتها على الفيسبوك وعبرت فيه عن يأسها ويأس جيرانها من مستقبل العيش في الضفة الغربية بفعل عمليات المقاومة جدلا غير مسبوق في إسرائيل.

وقد تحول المنشور الذي كتبته الشابة إليريز إيتام إلى مادة النقاش الرئيسة في البرامج الحوارية التي بثتها قنوات التلفزة ومحطات الإذاعة إلى جانب إلى التفاعل الواسع معه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت إليريز، التي تقطن في مستوطنة "عتنئيل" جنوب الخليل، والتي قتل فيه عدد من قاطنيها منذ تفجر انتفاضة القدس، إلى أن "اليأس سيد الموقف لديها ولدى جيرانها.

وأضافت: "لا. نحن لا يمكننا أن نواصل على هذا النحو..لا يمكننا أن نواصل التطور والنمو...بناء المزيد من المستوطنات والوحدات لا يشكل رداً على الإرهاب...أنتم ببساطة لا تفهمون ما نمر به من مأساة منذ خمسة أشهر...ماذا يعني أن ينضم إلى قائمة الأيتام 23 يتيم بفعل المخربين الفلسطينيين...أنكم لا تعرفون ماذا يعني أن تتطبع مع الموت".

وأردفت قائلاً:"لن نواصل التوجه للعمل والذهاب للمشتريات...أنكم تقولون إنه يحظر علينا أن نبدو ضعفاء أمام الفلسطينيين...فليعرف الفلسطينيون أننا ضعفاء لأننا بالفعل كذلك".

وختمت إليريز منشورها قائلة:" لن أعود لعتنئيل لن أعود لأشارك في مزيد من الجنائز".

وقد استضافت قناة التلفزة العاشرة إليريز التي دافعت عم منشورها الذي سبب إحراجاً لقيادة المستوطنين ونخب الحكم اليمينية.

 

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر