موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
زعيم يهودي يحذر إسرائيل من الشراكة مع محمد بن سلمان...وهذه مبرراته

صالح النعامي[i]

25/10/2017

انتقد زعيم إحدى التنظيمات اليهودية الأمريكية الرهانات التي تعلقها كل من إسرائيل وقادة التنظيمات اليهودية الأمريكية وأصدقاء تل أبيب في الولايات المتحدة على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، محذرا من أن هذه الرهانات يمكن أن تتحول إلى سهم مرتد ضد المصالح الإسرائيلية. وفي مقال نشره موقع صحيفة "جيروسلم بوست"  اليوم الثلاثاء، قال مارتين أولنير، المدير العام لمنظمة "اليهود المتدينين الصهاينة" في الولايات المتحدة إن بن سلمان تحول إلى "محبوب" إسرائيل وكل الأطراف المؤيدة لها في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن هذا التعاطف يرجع بشكل خاص إلى العلاقة الخاصة التي توثقت بين بن سلمان وجارد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس دونالد ترامب. وأوضح أولنير أن العلاقة الخاصة بين كوشنير وبن سلمان هي التي حدت بترامب أن يختار السعودية إلى جانب إسرائيل لتكون أول دولة يزورها بعد توليه مقاليد السلطة. وأشار إلى سجل العلاقة الخاصة التي تربط بن سلمان والمسؤولين الإسرائيليين، منوها إلى التقارير التي تؤكد أن ولي العهد السعودي عكف على إجراء اتصالات مع مسؤولين إسرائيليين منذ سنين، وضمنها كشف وكالة الأنباء الفرنسية عن قيامه بزيارة تل أبيب سرا في سبتمبر الماضي. وحذر الزعيم اليهودي الأمريكي صناع القرار في تل أبيب وزملاءه من قادة التنظيمات من المبالغة في الرهان على العلاقة مع بن سلمان، سيما التعويل على الاستفادة من عوائد التقاء المصالح بين تل أبيب والرياض في العداء لإيران.  ورأى أن بن سلمان، المعروف بتقلباته، يمكن أن يتجه لبناء تحالف مع إيران، سيما على خلفية فشل إدارته للحرب في اليمن، منوها إلى أن محاولات ولي العهد السعودي التقرب من القوى الشيعية العراقية المتحالفة مع إيران يثير شكوك حول مستقبل موقفه من طهران. وأعاد للأذهان حقيقة أن الحرب في اليمن أفضت إلى تآكل مكانة السعودية الإقليمية، سيما في ظل مظاهر عجز السعودية عن حسم المواجهة ضد الحوثيين، وهو ما قد يفرض على بن سلمان البحث عن مخرج من خلال تغيير شبكة التحالفات الإقليمية للسعودية.

وأشار أولنير بشكل خاص إلى ما نوهت إليه "الغارديان" البريطانية مؤخرا من أن هناك جهود للتوصل لـ "صفقة كبرى" بين إيران والسعودية، تلتزم الرياض بموبجها بإطلاق يد إيران في سوريا، مقابل التزام طهران بوقف تدخلاتها في الخليج، مشيرا إلى أن المواقف التي عبر عنها وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في مقابلته الأخيرة مع قناة "الميادين" تصلح أساسا لهذه الصفقة. وأوضح أن إفصاح وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي عن طلب السعودية من الحكومة العراقية محاولة التوسط للتوصل لصفقة مع إيران يزيد من مخاطر الرهان الإسرائيلي والأمريكي على مستقبل العلاقة مع بن سلمان.

وحذر من أن الحرص السعودي على التقارب من روسيا يمكن أن يمنح موسكو الفرصة للعب دور في تحقيق التقارب بين الرياض وطهران، مشيرا إلى أن الروس معنيون بلعب "الورقة الإيرانية" في مواجهة السعودية من أجل تحسين قدرتهم على مواجهة الولايات المتحدة في المنطقة. وأضاف أن أحدا "لم يعرف بالضبط ما حدث من وراء الكواليس خلال زيارة الملك سلمان لروسيا"، مشددا على عدم استبعاد أن يكون بوتين قد بحث مع ضيفه السعودي سرا فرص التوصل لصفقة بين طهران والرياض. وأوضح أن "سمعة بوتين كشخص عنيد ومصمم تدفع للاعتقاد أن السعوديين هم من أبدوا استعدادا للتعاطي مع مطالب موسكو بشأن إيران، وليس العكس". وشدد على أن السعوديين أبدوا مؤشرات كثيرة على حرصهم على التقارب مع موسكو من خلال الموافقة على استثمار 10 مليارات دولار في روسيا وعبر التوصل لصفقات سلاح ضخمة. وطالب أولنير من إسرائيل وحلفائها في الولايات المتحدة بأن يصدر بن سلمان قرارا باستيراد البضائع الإسرائيلية علنا للتدليل على طابع توجهاته إزاء تل أبيب. وكان السفير الأمريكي السابق في تل أبيب اليهودي دان شابيروا قد حذر في مقال نشرته صحيفة "هارتس" مؤخرا من مغبة التداعيات السلبية لفشل الحرب التي يخوضها بن سلمان في اليمن على المصالح الأمريكية والإسرائيلية. وأضاف شابيرو أنه نظرا لأن السعودية ليس بمقدورها مواجهة إيران، فأن أي سيناريو يفضي إلى مواجهة مباشرة بين السعودية وإيران يعني إجبار الولايات المتحدة على التدخل ضد إيران، مشددا على أنه يتوجب الإيضاح لبن سلمان أن "قرار المواجهة مع طهران يجب أن يتخذ في واشنطن وتل أبيب وليس في الرياض".

 

[i] نشرت الترجمة في صحيفة العربي الجديد، https://www.alaraby.co.uk/politics/2017/10/24/%D8%B2%D8%B9%D9%8A%D9%85-%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D8%B0%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D9%82%D9%84%D8%A8-%D9%85%D8%AD%D8%A8%D9%88%D8%A8-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر