موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
مستشرق صهيوني: بإمكاننا توظيف مخاوف السعودية من إيران وإجبارها على تدشين سفارة في القدس والاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية ودعمنا في المحافل الدولية والتطبيع الكامل

دعا مستشرق صهيوني بارز حكومة بنيامين نتنياهو لاستغلال خوف السعودية من إيران وحاجتها لدعم إسرائيل وإرغامها على تقديم تنازلات سياسية بعيدة المدى.

 وفي مقال نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" أمس الثلاثاء، حث مردخاي كيدار، أستاذ الدراسات الشرقية في جامعة "بار إيلان"، حكومة تل أبيب على مطالبة صناع القرار في الرياض "بتدشين سفارة سعودية في القدس، اعتراف سعودي بإسرائيل كدولة يهودية، الاعتراف بحق اليهود في الاستيطان في أرجاء أرض إسرائيل، الفصل بين السلام مع السعودية والقضية الفلسطينية.

 وأكد كيدار وهو عقيد متقاعد في شعبة الاستخبارات العسكري،ة أنه يتوجب الزام السعودية بعدم التصويت ضد إسرائيل في المؤسسات الدولية، وتطبيع العلاقات كامل، وضمن ذلك تدشين علاقات تعليمية، فن، تجارة، صناعة، والقيام بأنشطة رياضية متبادلة يتم فيها رفع العلم وترديد النشيد الوطني الإسرائيلي.

 وشدد كيدار على ضرورة أن تبدي حكومة تل أبيب الصبر والإصرار على موقفها هذا، مطالبا بأن تستخلص إسرائيل العبر من دلالات الآية 153 في سورة البقرة، " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ "، التي تضمن النصر في النهاية للطرف الذي يبدو جلدا في سعيه لتحقيق أهدافه.

رابط المقال: http://www.israelhayom.co.il/opinion/516731

 

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر