موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
أية أجندة تخدم الأطراف الفلسطينية التي تحاول جر حماس لمواجهة مع الصهاينة في هذا الوقت تحديدا؟

ما هو المنطق الذي تحتكم إليه الأطراف التي تقوم بإطلاق الصواريخ على إسرائيل، مع إدراكها أن الاحتلال سيرد فقط وبشكل أساسي من خلال ضرب أهداف لحركة حماس بناء على بنك أهداف معد سلفا من أجل تحسين مكانة جيش الاحتلال في المواجهة القادمة إن تمت؟

هذه الأطراف تضع حماس أمام موقف لا تحسد عليه: فإما أن ترد بشكل قد يدفع إلى مواجهة شاملة قد تنتهي بدمار لا يقل إن لم يكن أكبر من الدمار الذي تركته حرب 2014، مع كل ما ينطوي عليه من معاناة لم يتسنى لأحد نسيانها بعد، وفي ظل بيئة إقليمية ظالمة....أو أن تواصل ضبط النفس لكي تزعم إسرائيل أن قوة ردعها قد آتت أكلها وفي الوقت نفسه تسمح لنفسها بمواصلة قضم حماس؟

فهل هذا السلوك من الوطنية في شئ؟

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر