موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
ضابط موساد يروي كيف يتم التضحية بالعملاء العرب على نحو رخيص

يقول يائير رافيتس رفيد، أحد القيادات السابقة في الموساد:

" في مطلع سبعينيات القرن الماضي كنت ادير وحدة مسؤولة عن تجنيد العملاء في لبنان وسوريا، وكانت التنظيمات الفلسطينية تقوم بإرسال خلايا لتنفيذ عمليات ضد المستوطنات في شمال إسرائيل. فقمنا بتجنيد أحد رعاة الغنم اللبنانيين بهدف  جمع معلومات عن التنظيمات. وفي أحد الأيام اخبرنا أن أحد الفلسطينيين طلب منه جمع المعلومات عن تحركات الجيش الإسرائيلي على الحدود. فأمرناه بأن يمدهم بالمعلومات، على اعتبار أن المعلومات التي سيزودهم بها ستكون عندنا. وبعد ذلك أخبرنا العميل أن أفراد الخلية قد طلبوا منه أن يحدد لهم مكان يمكن التسلل من خلاله عبر الحدود. وعندما اقترب موعد تنفيذ عمليتهم طلب أعضاء الخلية من الراعي العميل أن ينضم إليهم حتى يضمنوا أنه لم يخنهم. وعندما أبلغنا أمرناه بالموافقة على طلبهم وقدمنا له التطمينات بأننا سنحافظ على حياته مع علمنا أنه سيقتل حتما، وعندما رافقهم واجتاز الحدود قتله الجنود كسائر أفراد الخلية

 وأضاف أنه لا مجال للعاطفة في العمل الاستخباري بالمطلق

رابط المادة: https://www.mossadfilm.com/episode-1

 

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر