موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
وزير إسرائيلي : لنقلد المجازر الروسية ضد الشيشان

دعا وزير إسرائيلي بارز الى ارتكاب مجازر ضد الفلسطينيين في قطاع غزة على غرار المجازر التي ارتكبها الروس ضد الشيشان. وقال نائب رئيس الوزراء  والوزير المكلف بمعالجة الأخطار الإستراتيجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، أنه يتوجب على الدولة العبرية أن تطبق في المواجهة مع الفلسطينيين التجربة الروسية في التعامل مع المسلمين الشيشان. ونقلت الإذاعة العبرية العامة صباح اليوم عن ليبرمان قوله أنه يتوجب ارتكاب عمليات قتل منظم ضد الفلسطينيين على غرار العمليات التي قام بها الروس، معتبراً أن مثل هذه السياسة ستؤدي الى زيادة عامل الردع في مواجهة حركات المقاومة الفلسطينية. وأضاف ليبرمان أنه يتوجب في نفس الوقت الحرص على توفير الظروف اللازمة لتنصيب حكومة عميلة لإسرائيل في قطاع غزة، على غرار الحكومة العميلة التي نصبها الروس في الشيشان. وقد قوبلت تفوهات ليبرمان في إسرائيل بإستهجان شديد ليس لدعوته للقتل المنظم للفلسطينيين، بل لأن معظم الإسرائيليين يعتقدون أن روسيا منيت بهزيمة ساحقة في الشيشان. وعلق الجنرال المتقاعد والوزير السابق ايفي ايتام من حزب الأتحاد الوطني المتطرف " من الغريب أن الوزير المكلف بمعالجة المخاطر الإستراتيجية يريد لنا أن نقلد النماذج الخاطئة وغير المشجعة على غرار النموذج الروسي الذي اثبت فشله، والدليل على ذلك أن المقاومة الشيشانية لازالت تضرب الأهداف الروسية بكل قوة ". من ناحيته قال الصحافي يعكوف احمئير، وهو مقدم برامج حوارية في التلفزيون والإذاعة العبرية تعليقاً على اقتراح ليبرمان قائلاً " يبدو أن الوزير ليبرمان لم يتعلم بما فيه الكفاية من تجارب التاريخ، وكيف تنتهي عادة تجارب الحكومات العميلة ". وأشار احمئير الى فشل الحكومات العراقية المتعاقبة التي رعت اقامتها القوات الامريكية بعد احتلال العراق، وان هذه الحكومات لم تساعد المحتل في تثبيت وجوده وتحقيق أهدافه بل أنها أصبحت عبءاً ثقيلاً عليه.

من ناحية ثانية قال عدد من المعلقين العسكريين في الدولة العبرية أن حملة " غيوم الخريف " التي تقوم بها اسرائيل حالياً ضد المقاومة في قطاع غزة تهدف الى رفع معنويات الجمهور الصهيوني بعد الفشل الذريع في الحرب الاخيرة ضد المقاومة اللبنانية، الى جانب الهدف الرئيس للحملة والمتمثل في ضرب البنية التحتية لحركة حماس. وقال عاموس هارئيل المعلق العسكري لصحيفة " هارتس " أنه من الواضح أن القيادة العسكرية والسياسية للدولة تريد من خلال هذه الحرب استعراض عضلاتها على الفلسطينيين من أجل رفع معنويات الجمهور الإسرائيلي الذي يشعر بالاهانة لنتائج الحرب الاخيرة.

الى ذلك دل استطلاع للرأي العام قام به مركز " هرتسليا متعدد الاتجاهات "، ونشرت نتائجه اليوم ، في أوساط الإسرائيليين أن 80% من الإسرائيليين لا يشعرون بالفخر للانتماء للدولة العبرية بسبب فساد الطبقة الحاكمة، في حين قال 25% فقط منهم أنهم يثقون بجيش الاحتلال، و16% فقط يثقون بالشرطة الإسرائيلية، في حين أكد 25% فقط أنهم يثقون بالجهاز القضائي. وحسب الاستطلاع فأن 70% من الإسرائيليين يقولون أن إسرائيل لا تضمن حياة كريمة لمستوطنيها بعد تقاعدهم عن العمل.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر