موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
بوش يتفهم قيام اسرائيل بضرب ايران

كشفت صحيفة " هآرتس " في عددها الصادر اليوم الإثنين أن الرئيس الامريكي جورج بوش لا يستبعد أن تقوم إسرائيل بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، منوهاًُ إلى أنه في حال قامت بمثل هذا الهجوم، فأن الإدارة الامريكية ستتفهم ذلك. وذكرت الصحيفة أن أقوال بوش جاءت خلال لقاء جمعه بالرئيس الفرنسي جاك شيراك قبل عدة اسابيع. وحسب الصحيفة، فأن وزيرة الخارجية الأمريكية كونليزا رايس، وبخلاف بوش لا تبدي تفهماً لقيام إسرائيل بمهاجمة منشآت ايران النووية. ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أوروبيين التقوا رايس مؤخراً، قولها – مع ذلك – أنها لا تستبعد أن تقوم اسرائيل بالفعل بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية.  واضاف الدبلوماسيون نقلاً على لسان رايس قولها أنه في الوقت الحالي لا يتوفر لدى اجهزة الاستخبارات الامريكية معلومات استخبارية كافية حول المنشآت النووية الإيرانية بشكل يمكن الجيش الأمريكي من تدمير هذه المنشآت. وعبرت رايس عن قلقها من أن هناك خوف من ألا تؤدي أي عملية عسكرية ضد ايران الى تصفية قدرة هذه الدولة على مواصلة مشروعها النووي. من ناحية ثانية قالت الصحيفة أن مسؤولين فرنسيين أبلغوا اسرائيل أن ايران ستصل الى نقطة اللاعودة في كل ما يتعلق بمشروعها النووي في ربيع العام 2007، أي بعد خمسة اشهر. وحسب التقديرات الفرنسية فأن ايران تملك من 340 الى 600 جهاز لتخصيب اليورانيوم. وحسب المسؤولين الفرنسيين فأنه حتى لو نجحت اسرائيل في ضرب المنشآت الذرية الايرانية، فأن ذلك سيعيق المشروع النووي الايراني لمدة عامين فقط على أكثر تقدير. واضاف المسؤولون الفرنسيون أن هجوماً إسرائيلياً على منشآت ايران النووية، سيشكل كارثة على العالم بأسره. وحسب هؤلاء المسؤولين فأن ايران ستجد كل المبررات بعد الهجوم للتحلل من ميثاق منع انتشار الاسلحة الذرية، الى جانب التسبب في ارتفاع كبير في اسعار النفط، الى جانب المساعدة على سباق تسلح غير تقليدي في المنطقة، الى جانب قيام ايران بمحاولة توجيه ضربة لاسرائيل والولايات المتحدة التي تتواجد قواتها في العراق. من ناحيته دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي الاسبق بنيامين نتنياهو، زعيم حزب الليكود المعارض الى عمل كل شئ من أجل وقف المشروع النووي الايراني. وفي مقابلة اجرتها معه الإذاعة الاسرائيلية باللغة العبرية صباح اليوم الاثنين أنه يتوجب على اسرائيل عدم التنازل عن امكانية اقناع دول العالم بالتعاون معها في احباط المشروع النووي الايراني. واستدرك قائلاً " في حال توصلنا الى قناعة واضحة مفادها انه يتوجب علينا أن نعتمد على انفسنا من أجل احباط المشروع النووي الايراني؟، فعلينا ألا نتردد في أخذ زمام المبادرة والشروع في العمل العسكري اللازم لوقف المشروع النووي الايراني. ويذكر أن معظم لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت مع الرئيس الأمريكي جورج بوش مؤخراً في البيت الابيض تطرق لسبل مواجهة المشروع النووي الايراني.  ويرى الخبراء الاستراتيجيون أن المشكلة التي تواجه أي دولة تريد مهاجمة المشآت النووية الايرانية هي أن هذه المنشآت موزعة في جميع ارجاء ايران، الى جانب وجودها في عمق الأرض، الأمر الذي يتطلب وجود تجهيزات عسكرية خاصة.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر