موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
لماذا يزهد العرب في معرفة إسرائيل؟

تعالت مؤخراً الدعوات داخل إسرائيل لتجنيد قدر أكبر من الموارد لتزويد المؤسسات الأمنية والإستخبارية والأكاديمية البحثية بالمستشرقين والباحثين اليهود في الشؤون العربية، على إعتبار أن التحديات التي تواجه الدول العبرية تفرض عليها الحصول على أكبر قدر من المعلومات عن العالم العربي. وتأتي هذه الدعوات على الرغم من أن الدولة العبرية تولي أصلاً اهتماماً كبيراً بعلوم الإستشراق والمؤسسات البحثية التي تعنى به. ومن يتتبع خارطة مراكز الأبحاث في إسرائيل، فأنه لا بد أن يشعر بالدهشة لكثرة عدد مراكز البحث والدراسات الاسرائيلية التي تتخصص في دراسة مختلف القضايا في العالم العربي، وهذه المراكز لا تترك شاردة ولا واردة في العالم العربي إلا وتشبعها بحثا ودراسة حتى تخلص في النهاية الى تقديم استنتاجات بشأنها. وأذكر أن أحد اصدقائي كان يعد رسالة الماجستير في الشريعة الإسلامية، واحتاج الى بعض المراجع، وبحث عنها في مكتبات كل الجامعات الفلسطينية، فلم يعثر عليها، لكنه وجدها في مكتبة الجامعة العبرية في القدس المحتلة. والى جانب العديد من مراكز البحث المتخصصة في دراسات العالم العربي، فأن كل جامعة في اسرائيل تضم أكثر من مركز أبحاث متخصص في دراسة قضايا العالم العربي، ناهيك عن مراكز البحث التابعة للأجهزة الاستخبارية الاسرائيلية ، فمثلاً جهاز المخابرات الاسرائيلية الداخلية" الشاباك " له مركز أبحاث متخصص في دراسة التطورات التي تشهدها الاراضي الفلسطينية من مختلف النواحي ، و " الشاباك " لا يستغل العملاء فقط في الحصول على المعلومات الاستخبارية المتعلقة بنشطاء الفصائل الفلسطينية الذين يساهمون في انشطة المقاومة، بل أيضاً يوفر هؤلاء العملاء الكثير من المعلومات لمركز الابحاث التابع ل " الشاباك " الذي يطرح اسئلة محددة ويطلب من العملاء الحصول على اجابات عليها. كما أن جهاز الموساد يملك مركز أبحاث ضخم يتولى دراسة التطورات في العالم العربي، وهذا المركز يقدم توصيات لدوائر صنع القرار السياسي بشأن مستقبل العلاقة مع العالم العربي. في نفس الوقت، فأن جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية المعروف ب " أمان "  يضم بين أقسامه مركز أبحاث كبير متخصص بدراسة العالم العربي وقضاياه المختلفة.  وتكمن أهمية مراكز البحث في اسرائيل المتخصصة في الشؤون العربية سواء المستقلة أو تلك التابعة للاجهزة الاستخبارية في أنها توفر المعلومات والرؤى التي تساعد دوائر صنع القرار السياسي في الدولة العبرية على اتخاذ القرارات المتعلقة بالصراع. أن المرء عندما يحاول أن يرصد الجهد الاسرائيلي في مجال تأمين أسباب التمكين للمشروع الصهيوني يفاجأ من ذلك الحرص الصهيوني الفائق على معرفة كل ما يدور في العالم العربي عبر رصد علمي موضوعي ومحاولة تحليله وفق آليات تحليل منطقي تتولاه مراكز بحث ودراسات متخصصة في مجال رصد المعلومات وتحليلها واستقرائها واستنباط نتائج تؤسس لتحقيق فهم أكبر لما يدور في العالم العربي من تطورات وأثر ذلك على اسرائيل. وفي نفس الوقت تقوم فرق بحث اخرى بوضع خطط لمواجه هذه التطورات في العالم العربي بما يخدم مصالح الكيان الصهيوني. ومن المعروف أن رئيس الوزراء في اسرائيل يتلقى مرتين شهريا خلاصة ما تعده المراكز البحثية في كل من الشاباك والموساد والاستخبارات العسكرية، كما أن أركان مكتبه يطلعونه على نتائج الأبحاث ذات العلاقة بالقضايا التي تبحثها الحكومة. وقد أقر بيريس عندما كان رئيسا للوزراء في العام 1984 بدور مراكز الأبحاث في مساعدة الحكومة الاسرائيلية في اتخاذ قراراتها تجاه العالم العربي. وفي المقابل فأن هناك قصور يثير الاستفزاز في مجرد محاولة العرب فهم ما يدور في اسرائيل، فأين هي المراكز البحثية العربية المتخصصة التي تعنى بدراسة الشأن الاسرائيلي من مختلف جوانبه، فإذا كانت اسرائيل تملك أكثر من خمسة عشر مركز أبحاث متخصصة في شؤون العالم العربي، فأن العالم العربي الكبير المترامي الاطراف لا يملك أي مركز متخصص لدراسة الشان الاسرائيلي بشكل جدي، وعندما نقول بشكل جدي، فأننا ندرك أن هناك مراكز أبحاث تدعي انها تعنى بالشأن الاسرائيلي، في حين أنها لا تحتفظ حتى بالصحف الاسرائلية ولا تتابع الاصدارات باللغة العبرية، ناهيك عن عدم قيامها بأبحاث حول الشأن الاسرائيلي ويقتصر عملها على توثيق ما ينشر في الصحف الإسرائيلية، أو أنها تصيغ الأبحاث وفق ما يشتهيه نظام الحكم القائم. والسؤال الذي يطرح نفسه : لماذا كل هذا التقصير العربي في مجال محاولة فهم ما يدور في اسرائيل من تطورات.. فلماذا لا يتم انشاء مراكز أبحاث متخصصة تعنى بالشأن الاسرائيلي ولماذا لا تعنى مراكز الابحاث القائمة بهذه القضية الهامة جداً. على الأمين العام الجديد للجامعة العربية عمرو موسى أن يسعى للتخلص من هذا الخلل القائم، عليه أن يعمل على اقامة مراكز ابحاث عربية متخصصة في الشان الاسرائيلي، صحيح أنه لا يوجد قيادات سياسية تعنى بنتائج هذه الدراسات التي ستعدها هذه المراكز، لكن مجرد وجود مثل هذه المراكز هو متطلب سابق لكل جهد في مواجه دولة الاحتلال . ولعل أهم مقومات المواجهة التي يتوجب علينا تحقيقها، هي معرفة عدونا بشكل موضوعي ودقيق قائم على الدراسة والبحث والتمحيص واعمال الفكر وليس عبر الركون الى فيض العواطف والمواقف المسبقة التي تعكس في أحسن تقدير هيمنة الجهل والخضوع لمعايير اللعبة التي تفرضها اسرائيل. فهناك اساب كثيرة وراء قدرة عدونا دوما على الحاق الهزائم بنا، وهذا لا يرجع الى قدرات الصهاينة الفائقة التي لا يمكن الوقوف امامها، بل لأننا بكل بساطة ننأى بأنفسنا عن أسباب النصر والتمكين والقدرة على المواجهة .

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر