موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
لماذا تتخوف اسرائيل من مرحلة ما بعد مبارك ؟

أبدت الأجهزة الاستخبارية ووسائل الاعلام الإسرائيلية اهتماماً كبيراً بالحديث عن الوضع الصحي للرئيس المصري حسني مبارك واهتمت بشكل واسع بالسنياريوهات المتوقعة في حال غاب عن مسرح الأحداث. المعلومات التي تجمعها الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية من مصادرها الخاصة، و ما تكتبه صحف المعارضة المصرية عن غياب مبارك الاعلامي في الآونة الأخيرة دفع وسائل الاعلام الإسرائيلية للحديث عن التوقعات بشأن مرحلة ما بعد مبارك. فمن ناحيتها قالت صحيفة " معاريف " في عددها الصادر امس أن دوائر صنع القرار والقائمين على المؤسسة الأمنية في اسرائيل يتابعون " بقلق " الحديث عن صحة مبارك و" ويخشون أن يؤدي غيابه الى ضعضعة الاستقرار في مصر بشكل يؤدي الى سيطرة الاسلام المتطرف على الحكم "، على حد تعبير الصحيفة. الاعلام الاسرائيلي اهتم بكثيراً بتغيب مبارك عن حضور مناسبات كان يحرص على حضورها في الاعوام الاخيرة مثل لقائه السنوي مع الطلاب في الاسكندرية، وقيام ابنه جمال بالانابة عنه في حضور اللقاء. معاريف نقلت عن مصدر سياسي كبير في تل أبيب قوله " كل هزة بإمكانها ضعضعة النظام المصري الحالي، ومن من شأن ذلك ان يؤدي الى اقامة دولة اسلامية سنية متطرفة ستعمل في صيغة وبجدول اعمال يكون مشابها جدا للاسلام المتطرف الشيعي في ايران"، على حد تعبير المصدر. نائب رئيس المخابرات الاسرائيلية الداخلية " الشاباك " المكنى ب " ي "، توقع في تقرير قدمه للحكومة الاسرائيلية في جلستها الاسبوعية الحد الماضي أن يكون أول تأثير سلبي لغياب مبارك هو زيادة  عمليات تهريب السلاح من مصر الى قطاع غزة، مع أنه زعم الى أنه قد طرأ انخفاض على في مستوى الجهود المصرية لاحباط عمليات تهريب السلاح والوسائل القتالية. ونقلت الصحيفة عن قائد كبير في الاستخبارات الاسرائيلية قوله " من ناحية استخبارية، التقدير الاسرائيلي هو أنه طالما واصل مبارك ورجال الحكم اليوم و اداء مهامهم، سيستمر التوازن الاستراتيجي القائم في الشرق الاوسط، اما في حال تعرض النظام لهزة، كأن يغيب مبارك عن ساحة الأحداث، فهذا أمر بالغ الخطورة على اسرائيل ومصالحها الاستراتيجية بكل ما للمعنى من كلمة ". الإذاعة العبرية نقلت عن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود براك قوله أنه لا يوجد شخصية ضمن النظام الحاكم في القاهرة حالياً قادرة على ملء الفراغ الذي سيخلفه غياب مبارك. من ناحيتها قالت صحيفة " هارتس " أن غياب مبارك المفاجئ سيكون ذو تأثير سلبي على العلاقات مع مصر بسبب العداء الذي يكنه الشعب المصري لاسرائيل . وتوقعت الصحيفة أن يكون العداء لإسرائيل في مصر اكثر وضوحاً في مرحلة ما بعد مبارك. وعاد امير اورن المعلق العسكري في الصحيفة للاستناد الى نتائج استطلاع للرأي العام اجري لصالح لجنة الخارجية في مجلس النواب الامريكي، قامت به جامعة ميرلاند واجري في اربع دول اسلامية وهي المغرب ومصر وأندونيسيا والباكستان. وحسب الاستطلاع فأن مصر هي التي تصدرت المجموعة في رفض الوجود الامريكي في الشرق الاوسط، حيث تعاطف 93% من المصريين مع العمليات التي تُشن ضد القوات الامريكية في العراق، واتهام الامريكيين بالعداء للإسلام كدين. وحسب الاستطلاع فأنه حتى المصريين الذين يتحفظون من العمليات التي ينفذها تنظيم القاعدة، خاصة ضد المدنيين، يؤيدون بقوة العمليات الموجهة ضد امريكا، على اعتبار أن ذلك يرفع من كرامة المسلمين.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر