موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
فياض........ في أثر أنطوان لحد !!!

بدت الصورة واضحة وجلية، حكومة سلام فياض تستنسخ تجربة جيش لبنان الجنوبي الذي كان يقوده العميل أنطوان لحد، والذي إنهار بعد إنسحاب جيش الاحتلال من جنوب لبنان في العام 2000.  لا يوجد ثمة فرق بين ما كان تفعله القوات اللحدية وبين ما تعكف عليه حالياً الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة فياض. فهناك تكامل في أنشطة القمع التي تقوم بها هذه الأجهزة وجيش الاحتلال ضد حركات المقاومة العاملة في الضفة الغربية، بحيث تبدو معالم التقاسم الوظيفي بين الطرفين واضحة تماماً. فلو أخذنا مدينة نابلس على سبيل المثال التي اعلنت حكومة فياض أنها ستكون المدينة الأولى التي ستطبق فيها الخطة الأمنية لوجدنا أنه في الوقت الذي يقوم فيه جيش الاحتلال بحملات الاعتقال في احياء من المدينة ضد نشطاء المقاومة، تقوم أجهزة حكومة فياض بحملات مماثلة في احياء أخرى من المدينة في نفس الوقت. ادعاءات حكومة فياض أن اجهزتها الأمنية تتعرض للمسلحين المسؤولين عن حالة الفلتان الأمني في المدينة، تم نسفها من قبل وزير الداخلية في هذه الحكومة عبد الرزاق اليحيى الذي قال أن هذه الحملة تأتي تنفيذاً لإلتزام السلطة الفلسطينية للحكومة الإسرائيلية بتفكيك الأذرع العسكرية لحركات المقاومة في الضفة الغربية. ليس هذا فحسب، بل أن اليحيى يفاخر بأن السلطة أقدمت على ما أقدمت عليه ضمن تنفيذها لإلتزاماتها في خطة " خارطة الطريق " التي تفرض على السلطة تفكيك حركات المقاومة وجمع سلاحها ومحاربة التحريض ضد إسرائيل في المؤسسات الدينية ووسائل الاعلام ومناهج التدريس.

 

شهادتين هامتين

اللافت أنه حتى أكثر المقربين من أبو مازن باتوا يقرون أن حكومة سلام فياض تعيد تجربة جيش لبنان الجنوبي. ففي مذكرة أعدها بالتعاون مع عدد من الباحثين الإسرائيليين، يقول الدكتور غسان الخطيب الذي تولى عدة مناصب وزارية في حكومات ابو مازن " بلغنا حالة تذكر الكثيرين بجيش لبنان الجنوبي، الذي أنشأته إسرائيل لتعزيز مصالحها الأمنية في احتلالها للبنان. ومثال على ذلك الوضع في نابلس حيث تريد السلطة الفلسطينية استئناف مسؤولياتها الأمنية، ولكن فيما تسمح إسرائيل بتعزيز الشرطة الفلسطينية في نابلس، يواصل جيشها توغلاته في المدينة.. وبوسع مثل هذا الوضع أن يزيد في إفقاد السلطة صدقيتها في عيون شعبها وتشجع المقارنة مع جيش لبنان الجنوبي "، على حد تعبير الخطيب. الباحث الإسرائيلي والعقيد المتقاعد داني ريشف الذي شارك في اعداد المذكرة مع الخطيب يؤكد أن هناك تشابه كبير بين الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة سلام فياض وجيش أنطوان لحد. شهادة ريشف تكتسب أهمية خاصة لأنه كان من الضباط الإسرائيليين الذين أشرفوا على تشكيل جيش لبنان الجنوبي في حينه. ويقول ريشف "  أن الأجهزة الأمنية التابعة لابو مازن تعاني من بعض أعراض ظهرت في حينه في جيش لبنان الجنوبي». ويضيف ريشف أن «القوتين العسكريتين دربتا وجهزتا من جانب قوات أجنبية لمواجهة أجنحة في مجتمعها وليس لمواجهة عدو خارجي. ومهما كانت صدقية المبرر المحلي، فإنه يتقوض عندما تعمل لمصلحة قوى أجنبية ". ويؤكد ريشف أن شرعية أجهزة عباس تتساوى بالضبط مع شرعية جيش الميلشيات اللحدية، حيث يشير الى أن المجتمع الفلسطيني سينظر الى اجهزة أبو مازن على أساس أنها اجهزة غير شرعية لأنها تخدم " عدو الشعب الفلسطيني الأول ".

 

بأي ثمن

اللافت أن مزاعم ابو مازن بأن استهداف حركات المقاومة في الضفة الغربية يأتي ضمن مشروع سياسي تسعى السلطة لإنجازه عبر التفاوض مع إسرائيل في مؤتمر " أنابوليس "، لا يصدقها حتى فياض نفسه، الذي قال في لقاء مع عدد من محرري الصحف الفلسطينية مؤخراً أن مؤتمر " أنابوليس " محكوم عليه بالفشل الذريع. وحتى بدون أن يصدر فياض حكمه على " انابوليس "، فأن كل الدلائل تؤكد أن إسرائيل لن تسمح لأبو مازن بالحصول على أي انجاز مهما كان. بل على العكس، فإسرائيل تفرض المزيد من الإملاءات التعجيزية على أبو مازن، مثل مطالبتها بأن تعترف السلطة مسبقاً بأن إسرائيل دولة يهودية، وهذا يعني ضمناً ليس فقط تنازل السلطة عن حق العودة للاجئين، بل تبني مواقف اليمين المتطرف الاسرائيلي الداعي الى طرد فلسطينيي 48 من ارضهم وارغامهم. فالإسرائيليون يرون أنه عندما تعترف السلطة بأن اسرائيل دولة يهودية، فهي بذلك تقر بحق إسرائيل في اتخاذ كل الخطوات التي من شأنها الحفاظ على التفوق الديموغرافي لليهود، وأبرز الضمانات لتحقيق هذا الهدف – حسب الرؤية الإسرائيلية – اسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين وإنتزاع فلسطينيي 48 من أراضيهم، وهذا ما عبرت عنه بشكل صريح وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفي ليفني.

اللافت أنه في الوقت الذي يحاول فيه ابو مازن تبرير عمليات القمع التي يأمر بإرتكابها ضد حركات المقاومة في الضفة الغربية، بالرهان على مخرجات مؤتمر " أنابوليس "، فأن الأوساط السياسية والحزبية والصحافية في إسرائيل تجمع على أن الجانب الفلسطيني الذي سيغادر المؤتمر خاوي الوفاض، لدرجة دفعت المعلق الإسرائيلي حنان كريستال أن يعيد عبارته التي يكررها دائماً، حيث قال " حتى لو قدم أبو مازن رؤوس قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي على طبق من فضة لإسرائيل، فأنه لن يحصل على أي انجاز مقابل ذلك ".

بات في حكم المؤكد أن قدرة ابو مازن وفياض على مواصلة سياستهما الحالية ستكون محدودة جداً، فالشعب الفلسطيني الذي أطاح بكل التشكيلات العميلة لن يسمح بإعادة استنساخ تجربة " ميليشيا لحد " في الضفة الغربية.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر