موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
إسرائيل تستعد للمراحل اللاحقة من " الشتاء الساخن "

اعلنت قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال أن المرحلة الأولى من عملية " الشتاء الساخن "، قد انتهت، مشددة على أن المرحلة الثانية من الممكن أن تبدأ في غضون أيام قليلة. ونقل يوني  شينفيلد المراسل العسكري لإذاعة الجيش الاسرائيلي عن مصدر عسكري كبير أنه يتوقع في غضون ايام أن يقوم الجيش الاسرائيلي بحملة عسكرية اخرى في منطقة اخرى من قطاع غزة، مشدداً على أن الغارات الجوية على قطاع غزة ستتواصل وبدون أي توقف. وأشار الى أن طائرات الاستطلاع بدون طيار ستتولى استهداف المقاومين الذين يحاولون الاقتراب من منطقة التماس القريبة من الخط الفاصل بين اسرائيل والقطاع، في حين ستتولى مروحيات " الأباتشي " قصف مخارط ومنشآت بنية تحتية تستخدمها حركات المقاومة في تصنيع القذائف الصاروخية، الى جانب مساهمة طائرات الاف 16 في تدمير المنشآت الكبيرة. واعتبر شينفيلد أن المرحلة الأولى انتهت دون أن تنجح إسرائيل في تحقيق أي من الأهداف التي وضعتها لعمليتها، سيما وقف إطلاق الصواريخ على المستوطنات في محيط القطاع. وجاء سقوط صاروخ من طراز " جراد "، اطلقته " كتائب القسام " صباح اليوم على احد البنايات في مدينة " عسقلان " التي تبعد 15 كلم الى الشمال من قطاع غزة، كدليل اخر على فشل العملية. وقال وزير الامن الداخلي الاسرائيلي افي ديختر الذي يقطن في المدينة أن العملية الاسرائيلية قد فشلت فشلاً ذريعاً لأنه لم تمثل جواباً على التحدي الذي ينطوي عليه مواصلة اطلاق الصواريخ. واضاف ديختر " لقد تحولت مدننا الى مدن اشباح بسبب الخوف الذي يتملك الناس من الصواريخ، هذا واقع يجب أن ينتهي وبأسرع وقت ".

افي سيخاروف مراسل الشؤون الفلسطينية في صحيفة " هارتس " اعتبر أن سقوط جنديين قتيلين وسبعة جرحى في اشتباك مع " كتائب القسام " يدلل على أن كل المخاوف والشكوك ازاء نجاح الحملة البرية الواسعة التي تتوعد بها اسرائيل في مكانها.

 وأن كان هناك ثمة مؤشر على حصيلة المواجهة الأخيرة، فبإمكانه أن يستمع الى تعليق والدة الجندي عيران دان جور الذي قتل السبت الماضي في المواجهة مع " كتائب القسام "، شرق جباليا، والتي اعتبرت أن ابنها " قتل بدون هدف . واضافت لدى تأبينها لها وفي ظل وجود عدد من كبار الضباط " لقد قلتم أنكم تريدون وقف الصواريخ، وهذه الصواريخ تواصل القصف، أما أنا فقد فقدت أبني ".

 

" فتوى " تجيز المس بالمدنيين

الى ذلك يعقد وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود براك جلسة مشاورات مع اللجان الاستشارية في وزارته ووزارة الخارجية ووزارة القضاء ومكتب المستشار القضائي للحكومة للبحث عن مسوغ قانوني يبيح لإسرائيل الرد بقذائف المدفعية على كل مكان ينطلق منه صاروخ باتجاه اسرائيل. وذكرت الاذاعة الاسرائيلية باللغة العبرية أن براك سيحث القانونيين الإسرائيليين على صياغة فتوى قانونية يمكن لاسرائيل ان تستند اليها في تبرير المس بالمدنيين جراء الرد على اطلاق القذائف الصاروخية الفلسطينية.

 

 

تجنيد احتياط

من ناحية ثانية شددت المصادر العسكرية الاسرائيلية على أن عملية " الشتاء الساخن "، يمكن أن تمتد الى اشهر. ونقل روني دانئيل المعلق العسكري في القناة الثانية عن ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي قوله أن رئيس هيئة الاركان جابي اشكنازي من المقرر أن يأمر بالمزيد من ألوية المشاة بالتوجه الى غزة استعداداً لتنفيذ المزيد من المراحل في " الشتاء الساخن. واضاف دانئيل أنه من غير المستبعد أن يقوم الجيش بتجنيد قوات الاحتياط قبيل الشروع في الحملة البرية الكبرى على القطاع.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر