موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
أثرياء اليهود يمولون تعليم التوراة ليهود العالم

ذكرت صحيفة " هارتس " في عددها الصادر اليوم أن مليارديرات يهود متدينين يقومون حالياً بتمويل برنامج تنفذه الوكالة اليهودية ويهدف الى جلب الشباب اليهودي العلمانيين الذين يعيشون في ارجاء العالم لإسرائيل لتعليمهم التوارة والشريعة اليهودية لفترة محدودة. واضافت الصحيفة أن البرنامج الذي يطلق عليه بالعبرية  " موريشت " وتعني ( تراث ) نجح في الآونة الأخيرة في جلب 900 شاب يهودي قدموا لإسرائيل حيث تلقوا دروس في التوراة، وزاوا عدد كبير من المدارس الدينية، الى زيارة عدد من كبار المرجعيات الدينية. وحسب المخطط فأنه ينتظر أن يصل في المستقبل القريب 3000 شاب اخر لنفس الغرض. وأشارت الصحيفة إلى رجال الأعمال اليهود أنفقوا عشرات الملايين من الدولارات على هذا البرنامج. ونوهت الصحيفة الى أن أشهر المليارديرات اليهود الذين يقومون بتمويل البرنامج هم لوف لياب، والاخوان اهارون زئيف وولفنسون، وايلي كوهين وثلاثتهم من البرازيل. ونوهت الصحيفة الى أن المليارديرات اليهود المتدينيين استغلوا الضائقة الإقتصادية التي تمر بها الوكالة اليهودية ونضوب التبرعات التي كان يقدمها رجال الأعمال العلمانيين وعرضوا الفكرة على الوكالة اليهودية التي رحبت بها. واضافت الصحيفة أن برنامج " موريشت " اصبح يهدد برنامج " تجليت "، الذي تطبقه الوكالة ويعمل على تنظيم جولات للشباب اليهودي الذين يعيشون في ارجاء العالم في إسرائيل.

مشاريع اخرى

من ناحية ثانية ذكرت الصحيفة أن المليارديرات اليهود المتدينيين يمولون برامج اخرى، أهمها برنامج التعليم الديني للشباب اليهودي في اماكن تواجدهم في أرجاء العالم. ونوهت الى أن الملياردير لياب يمول مشروع يقوم على توفير منحة مالية لكل شاب يهودي في الدول التي كانت تشكل الاتحاد السوفياتي  وأوروبا الشرقية وامريكا الجنوبية في حال وافق على تعليم الدين والثقافة اليهودية.  واكدت الصحيفة أن المنح المخصصة للشباب اليهوي الراغب في تعليم الين اليهود تمنح بشكل شهري ويتم تحديد مبلغ المنحة بعدد الدروس التي يحضرها الشاب في كل شهر.

 

أكبر موقع يهودي على شبكة الانترنت

من ناحية ثانية اعلن في اسرائيل اليوم أن ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي قرر تدشين موقع انترنت ضخم يتضمن كل المعلومات الممكنة عن اليهود في العالم. وعقد  الاسبوع الماضي اجتماع في مكتب اولمرت برئاسة سكرتير الحكومة عوفيد يحزكيل، وبمشاركة منظمات يهودية عالمية والوكالة اليهودية، والتحالف ضد التشهير، ومركز تخطيط سياسات الشعب اليهودي، ومنظمات الطلاب اليهود العالمية المعروف ب " هليل " للتباحث حول اخراج القرار الى حيز التنفيذ. ونقلت صحيفة " هارتس " عن يحزكيل قوله أن الهدف من تدشين هذا الموقع هو لتعزيز العلاقة بين اسرائيل واليهود في ارجاء العالم. وسيصدر الموقع باللغتين العبرية والإنجليزية. وعقب يحزكيل على قراره قائلاً " أن هذا سيكون موقع عالمي يتجه إليه كل اليهود في جميع ارجاء العالم". وحول مضامين الموقع، قال يحزكيل أنه سيتطرق الى التاريخ اليهودي والتعليم، وتراث، الى جانب أنه سيخدم الخط الدعائي للحكومة، فضلاً عن مساعدة اليهود في جميع ارجاء العالم على  التعرف على أقاربهم الذين يعيشون في إسرائيل.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر