موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
الإسلامفوبيا تقرب إسرائيل من الغرب

استقبلت إسرائيل مؤخراً عدداً كبيراً من قادة الدول الأوروبية في العالم الذين خرجوا عن طورهم وهم يؤكدون على إلتزامهم بأمن إسرائيل ومصالحها، مقابل تجاهلهم للمأساة التي يحياها الشعب الفلسطيني الرازح تحت الحصار الخانق الذي تمارسه إسرائيل. المفكر والكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي يرى أن نجاح إسرائيل في تحقيق هذا الإنجاز الدبلوماسي يرجع الى نجاحها في إثارة مخاوف أوروبا بعد نجاح حركة حماس في الإنتخابات التشريعية الأخيرة. وفي مقال نشره في صحيفة " هارتس " ينوه ليفي الى أن القادة الأوروبيين تحديداً يسيئون الى إسرائيل من خلال هذا التأييد الأعمى. وهذا نص ترجمة المقال:

حجم التأييد الدولي الذي تحظى به إسرائيل حالياً مثير للحرج تقريباً. ظاهرة الضيوف ذوي المناصب العالية الذين يتوافدون على زيارة اسرائيل، الى جانب مظاهر الإستقبال الحافل التي يحظى بها المسؤولون الإسرائيليون الذين يزورون عواصم العمل، أمر يستدعي الانتباه. زعماء العالم زاروا إسرائيل، من مستشارة ألمانيا انجيلا ميركيل وحتى المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة جون مكين ونائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، وكل من يريد إحداث صرعة في العلاقات الدبلوماسية يقوم بزيارة إسرائيل، وكأن من لم يزر هذه الدولة يصبح شخصية غير مهمة. بشكل تلقائي كل من يصل الى هنا يتم أخذه الى مؤسسة " ياد فاشيم "، التي تخلد ذكرى اليهود الذين قتلوا على ايدي النازية، والى حائط المبكى، والى مدينة " سديروت " التي تتعرض لعمليات القصف بالصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية، هذه المدينة أصبحت محجاً للزائرين ذوي المناصب الرفيعة، بعض الزائرين يتجهون الى رام الله فقط في زيارة خاطفة لرفع العتب، أما غزة فلا يزورها أحد. وكل الزوار يتنافسون فيما بينهم في اطلاق عبارات التأييد والتعاطف مع إسرائيل، في حين أن أياً منهم لا يتفوه بكلمة واحدة ضد عمليات الاعتقال وعمليات العنف التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. وماكنة الدعاية الإسرائيلية تعمل عملها من خلال اجبار كبار الزوار على زيارة " سديروت ".

القاسم المشترك بين إسرائيل وبين كبار قادة الدول الأجنبية الذين يزورونها هو فوبيا الإسلام ( الخوف من الإسلام ). إسرائيل نجحت في اعداد خلطة الخوف هذه بعد فوز حركة حماس في الأنتخابات التشريعية الفلسطينية، وبفعل هذه الفوبيا حققت إسرائيل هذا النجاح الدبلوماسي غير المسبوق، وأصبحت دولة محبوبة. العالم يعانق إسرائيل، على الرغم من أنها الدولة التي تفرض حصاراً ليس له مثيل في التاريخ في وحشيته، وتتبنى بشكل رسمي سياسة الإغتيالات. وبإستثناء وزير خارجية روسيا، فأن أياً من كبار الضيوف لم يجد من المناسب الإشارة الى الحصار المفروض على قطاع غزة.

لكن هذا الواقع مضلل الى حد كبير، فالرأي العام في الدول التي يحج قادتها لإسرائيل لا يبدي مثل هذا التعاطف معنا، فإسرائيل في نظر شعوب العالم دولة غير محبوبة وأحياناً منبوذة وبغيضة. العالم يدرك النفاق الذي تعكسه زيارات كبار الضيوف لسديروت التي تبدو كمنتجع سياحي مقارنة مع غزة. هناك شعور بالعدالة الطبيعية يدفع الناس للتعاطف مع نضالات الشعوب المظلومة. ولأن هذه المواجهة تتم بين داوود الفلسطيني وجالوت الإسرائيلي فأن قدرتنا على استمالة الرأي العام في العالم أمراً مستحيلاً. علينا أن ندرك أنه بإستثناء الولايات المتحدة الأمريكية، وبعض السياسيين، فأن العالم ليس معنا، موجهة التعاطف التي يغرقنا بها بعض كبار الزوار الأجانب ليست حقيقية.

إسرائيل ونخبها السياسية وقعت في خطأ كبير عندما قاست صداقة الدول الأخرى لها بعدم توجيه انتقادات لسياساتها، بحيث تكون هذه الصداقة عمياء. أن أي شخص في العالم الغربي يرى أن إسرائيل مشروع عادل عليه ألا يقبل اخطاءها. فأصدقاؤنا الحقيقيون هم الذين يوجهون الانتقادات الحادة لسياسة إسرائيل الاحتلالية التي تشكل اكثر من غيرها خطراً على مصيرها، بل ويقدمون على خطوات عملية بوضع حد لهذا الاحتلال. لكن هذه مسألة لا يدركها اغلبية السياسيون الذين يظهرون صداقتهم لنا ويتعاطفون معنا.

        موقف القادة الاوروبين مثيرٌ للاستغراب بصورة استثنائية. نحن لا نتحدث عن الولايات المتحدة مع اللوبي اليهودي – المسيحي الموجود فيها، وانما هي اوروبا صاحبة الآراء والافكار والمبادئ تلك التي فقدت قدرتها على ان تكون وسيطاً نزيهاً يمارس تأثيره من اجل وضع حد للصراع الذي يشكل خطراً عليها ايضاً. نحن بحاجة لاوروبا والسلام بحاجة لها ولكن اوروبا الرسمية تشيح بوجهها وتكيف خطها تلقائياً مع خط الولايات المتحدة من خلال تعاطفها الاعمى مع اسرائيل ومقاطعتها لغزة. انجيلا مريكل التي استقبلت هنا بكل الحفاوة والاحترام لم تطرح في خطابها بالكنيست اي مسألة خلافية. وهكذا تحول خطابها "التاريخي" الى خطاب فارغ من المضمون.

        مثلها تصرف زميلها في القيادة الاوروبية الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي خلال استضافته لرئيس الدولة شمعون بيرس. أعلام اسرائيل التي رفرفت في الشانزليزية والزاوية الإسرائيلية الفاخرة في معرض الكتب في باريس لم تكن بقادرة على تغطية حقيقة ان نفوس فرنسيين كثيرين قد سئمت الاحتلال. فرار المسؤولين الأوروبيين من ذكر الحصار المفروض على غزة وتجويع وقتل المئات من سكانها يعني ان الساسة الاوروبيين قد فشلوا في تلبية الواجب المنوط بهم سياسياً واخلاقياً. من يعتقدون ان التدخل الدولي النزية وحده هو القادرة على انهاء الاحتلال يصابون بخيبة الامل واليأس. اجل اوروبا تحديداً التي تحمل مشاعر الذنب المبررة بسبب الكارثة التي لحقت باليهود، كانت ملزمة بأن تهب لمساعدة اسرائيل ولكن بطريقة اخرى. الزيارات الاستعراضية والخطابات الرنانة المتكتكة تعبر تحديداً عن الاستخفاف العميق باسرائيل – وبالرأي العام في اوروبا.

        هذه الصداقة العمياء تتيح لاسرائيل بأن تفعل كما يحلو لها. مرت الايام التي كان فيها وضع  كل بيت متنقل في مستوطنات الضفة الغربية وكل عملية اغتيال تسبقه دراسة دقيقة خشية الانتقادات الدولية. هذا لم يعد قائماً اليوم. اسرائيل تمتلك صلاحية واعتماداً غير محدود للتصرف كما تشاء، أن تقتل وأن تهدم وان تستوطن. امريكا تنازلت منذ زمن عن مكانة الوسيط النزية. وها هي اوروبا تسير في اعقابها. كم هو محزن ومثير للاكتئاب هذا الوضع: مع اصدقاء كهؤلاء ليست اسرائيل بحاجة للاعداء تقريباً.

رابط المقال:

http://www.haaretz.co.il/hasite/spages/967173.html

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر