موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
إسرائيل .......عندما تعربد العنصرية

تشير المنظمات الحقوقية العالمية والإسرائيلية  دائماً الى صور المعاملة السيئة التي يتعرض لها العمال الأجانب وطالبو اللجوء السياسي من الأفارقة في إسرائيل، لدرجة أن بعض هؤلاء اقدم على الإنتحار بسبب هذه الممارسات. صناع القرار في إسرائيل حاولوا تبرير هذه الممارسات بتحميل المهاجرين المسؤولية عن تجاوز قوانين الهجرة. لكن الشاعر والمفكر متاي شمؤوليف يرى أن هذه الممارسات ناجمة عن تجذر الإعتبارات العنصرية في المجتمع الإسرائيلي. شمؤوليف يرى أن الاعتبارات العنصرية لا تجد تعبيرها فقط في التعاطي مع الأجانب من عمال ولاجئين، بل هي عامل حاسم في تعامل المجموعات اليهودية مع بعضها البعض، منوهاً في مقال نشرته صحيفة " يديعوت أحرنوت " الى أن النخب المسيطرة على المجتمع الإسرائيلي تعتمد معايير مزدوجة في تعاطيها مع المجموعات الإثنية والدينية المكونة للمجتمع الإسرائيلي، بحيث أنها تتبنى مصالح المجموعات الهامشية التي تخدمها، في حين تتنكر للمجموعات الأخرى. وهذا نص ترجمة المقال:

قد أخطأنا عندما أعتقدنا أن التوجهات العنصرية في مجتمعنا تقتصر على جماعات هامشية مثل حركة " كاخ " المتطرفة التي أخرجت من إطار القانون بعد أن دعت الى طرد العرب بالقوة، أو ما تعرض له اليهود على أيدي النازيين في أوروبا قبل العام 1945. لكن في الحقيقة أن التعاطي العنصري المستند الى اعتبارات إثنية كان دائما متجذراً في المجتمع الإسرائيلي وتحديداً لدى التعاطي مع مجموعات عرقية. ولذا فأن هناك آلية للفرز على أساس عنصري، التي أدت الى تطوير مجموعات في إسرائيل مواقف عنصرية تجاه جماعات أخرى، وشيطنتها، بشكل يبرر عدم توزيع الثروة الوطنية على أساس عادل بين مركبات المجتمع. فعلى سبيل المثال، يائير لبيد، أحد قادة حزب " شينوي " الذي تفكك في أعقاب فشله في الإنتخابات الماضية، وعد بعودة حزبه للحياة السياسية الفاعلة من أجل التصدي للحركات الدينية الأرثوذكسية اليهودية لقيامها بسرقة المال العام وإبتزازها مؤسسات الدولة. لكن لبيد لم يسأل نفسه: كيف تحول المتدينون في نظره الى جماعة وضيعة يتم تفسير نقل المال لها على أنها عملية سرقة.

إزدواجية المعايير تصرخ هنا، فعندما تقوم مديرية التعليم العالي بتوفير منح دراسية في الجامعات لجماعات تخدم النخب، هذا الأمر يكون على ما يرام، أما عندما تطالب جماعة دينية منح مالية لطلاب المدارس الدينية، فأن هذا يعد سرقة. لبيد لم يسأل نفسه: لماذا لا يرى هو والنخب اليسارية في المتدينيين إلا تهديداً على على علمانية إسرائيل ولحقيقة كونها جزءاً لا يتجزأ من العالم الغربي المتطور، ولماذا تتم استثارة الكراهية تجاه المتدينيين رغم أن معظمهم يعيش في فقر مدقع.

ولرئيس الوزراء ايهود اولمرت توجهاته العنصرية، فهو قد طالب بطرد اللاجئين الذين وصلوا من أفريقيا بسرعة. لقد أغقل لبيد وأولمرت حقيقة  أن العمالة السوداء هي تلك التي عملت على إزدهار الإقتصاد الإسرائيلي وتطوره، دون أن يحصل العمال على حقوقهم، لقد كان أول من مثل العمالة السوداء هم اليهود الشرقيون الذين هاجروا لإسرائيل من الدول العربية في مطلع الخمسينات من القرن الماضي، وبعد العام 1967 تم استبدالهم بالفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. لكن مع إندلاع الإنتفاضة الأولى في نهاية العام 1987، قرر وزير الدفاع في ذلك الوقت اسحاق رابين استبدال العامل الفلسطينيين بعمال أجانب، الذين تحولوا الى طبقة جدديدة من أناس يجمعون الحطب وينتشلون الماء، في مجتمع يكابد كثرة الصراعات بداخله.

 

واليوم يطرق أبواب إسرائيل الآلاف من الأفارقة الذين يرغبون بالعمل، وهم بشكل تلقائي يتحولون في نظر الدولة الى طبقة واحدة لا تتمتع بأي حقوق، مع أن للدولة مسؤولية كبيرة تجاههم. بعض هؤلاء اللاجئين يبحثون عن لجوء، كما طرق اليهود خلال الحرب العالمية الثانية أبواب العديد من الدول بحثاً عن اللجوء. ولم تستطع الدولة أن تحدد سياسة واحدة تأخذ بعين الإعتبار حقوق وواجبات هؤلاء اللاجئين. ودوماً تطرح  علاقة الجغرافيا السياسية بين إسرائيل وأفريقيا، وصراع الهويات داخل إسرائيل نفسها. أن اللون والعرق هما من العناصر الهامة التي تؤثر على علاقة اسرائيل بالمهاجرين بغرض العمل، لقد كان هذا مع اليهود الفلاشا ( الذين هاجروا من اثيوبيا )، واليهود الشرقيين والفلسطينيين. أن المشكلة تكمن في حقيقة أن  التفكير على أساس عرقي هو الذي يعتمل في نفوس الإسرائيليين

 

وهناك مثال يتوجب ان يقتدي به قادة إسرائيل، وهو المرشح الديموقراطي لإنتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة باراك اوباما الذي قال أن الولايات المتحدة مطالبة بمواجهة مشكلة الأعراق ووضعها على جدول الأعمال الاجتماعي والإقتصادي والثقافي. ولم يخشى أوباما من تحليل مخاوف البيض من منح السود امتيازات في سنوات السبعين. ولقد طالب اوباما بنقاش جماهيري حول الأعراق، مع أن مثل هذا النقاش قائم في السنوات الأخيرة. لقد طرح المرشح الديموقراطي على جدول الأعمال القمع الذي تعرض له السود والأمريكيين المنحدرين من أمريكا الجنوبية. هل يمكن أن تجد إسرائيل قيادة جريئة قادرة على طرح الاسئلة المتعلقة بالهوية والمجتمع في إسرائيل؟ أو أننا سنعود دوماً لإتهام المتدينيين أو اللاجئين من أفريقيا.

أن المشكلة تكمن في حقيقة أن كلاً من اولمرت ولبيد والساسة في إسرائيل يفتقدون القيم الإنسانية، ولا يعترفون بالتعددية الثقافية. لذا فأننا سنظل كمجتمع محكومين بالإعتبارات الإثنية، لذا فأن الفصل العنصري في إسرائيل سيتواصل.

الرابط:

http://www.ynet.co.il/articles/0,7340,L-3528188,00.html

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر