موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
مشروع قانون يحظر التبشير بالمسيحية في اسرائيل

قدمت كتلة حركة شاس البرلمانية مشروع قانون للكنيست يحظر على أصحاب أي دين التبشير بدينهم ودعوة اليهود لاعتناقه في إسرائيل. وجاء في نص المشروع أن كل من يدعو شخص أو مجموعة لتغيير دينهم، وكل من يقوم بعمل من شأنه دفع اليهود لتغيير دينهم بأي شكل كان يجب معاقبته بالسجن. وقدم مشروع القانون رئيس كتلة شاس في الكنيست الحاخام يعكوف مرجي. وبرر مرجي تقديمه مشروع القانون بالقول أن هناك مجموعات مسيحية تأتي من الخارج وتحديداً من مسيحيين معمدانيين بروتوستانت يقومون بعمليات تبشير ويحاولون تحويل أكبر عدد من اليهود عن دينهم. واضاف قائلاً "المسيحيون المعمدانيون يقومون بأنشطة كثيرة ومتشعبه هدفها تحويل اليهود عن دينهم، ويهم يعملون بشكل خاص في أوساط اليهود الذين ينتمون للطبقات الضعيفة والذين يعانون النقص في المواد الغذائية، الى جانب ضعف حصانتهم الروحية والدينية ". وأتهم مرجي المعمدانيين بأنهم يحاولون عبر هذه الوسائل والأنشطة تحقيق هدفهم النهائي بتحويل كل اليهود للديانة المسيحية. ويذكر أن جميع المسيحيين الصهاينة في الولايات المتحدة ينتمون الى المسيحيين المعمدانيين، والذين يتحالفون مع أحزاب اليمين المتطرف في إسرائيل ويتبنون مواقف بالغة التطرف ضد العرب والفلسطينيين.  ولفت مرجي الأنظار الى حقيقة أن القانون الجنائي في اسرائيل يحظر أي محاولة لتحويل الناس عن دينهم عبر استخدام إغراءات مالية "، متهماً الشرطة الاسرائيلية بإهمال الشكاوي التي توجه ضد الجماعات المعمدانية التي تنشط في مجال التبشير. ونوه مرجي الى أن الشرطة تغلق ملفات الشكاوي المعمدانيين بحجة أنه من الصعب الإثبات ان هذه الجماعات تقدم اغراءات مادية في دعواتها التبشيرية، الأمر الذي حول القانون الذي يحظر التبشير وكأنه غير موجود في كتاب القوانين الاسرائيلي. واعتبر أن مشروعه الجديد يهدف الى حظر كل اشكال التبشير سواءاً كانت باستخدام اغراءات أو بدونها.

 

في إنتظار الألفية السعيدة

ويذكر أن المسيحيين المعمدانيين يؤمنون بعقيدة الألفية السعيدة والتي وفقها سيعود السيد المسيح للعالم بعد ان يتحول كل سكانه الى مسيحيين، ليعيش العالم ألف عام من الحياة السعيدة. وتنص هذه العقيدة على أن عودة المسيح لن تكون إلا قبل ان يتجمع اليهود في فلسطين ويقيموا دولتهم وبعد ذلك يتحولون جميعاً للديانة المسيحية. وتفسر هذه العقيدة الدعم والتأييد الأعمى الذي يبديه المسيحيين المعمدانيين تجاه اسرائيل وقيامهم بالتبرع بمبالغ ضخمة للمشاريع والانشطة الخيرية في اسرائيل، الى جانب اقامتهم لوبي خاص بهم للضغط على دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة للتوافق مع المصالح الاسرائيلية. وبسبب تماهيهم الى ابعد حد مع الأهداف الصهيونية فقد اطلق عليهم المسيحيين الصهاينة، حيث أن لهم ممثلية رسمية في القدس المحتلة. ومن المفارقة أن قادة المسيحيين المعمدانيين يزاودون على اقطاب اليمين في اسرائيل في مجال الموقف من العرب. فقد شمت احد قادة المسيحيين المعمدانيين في امريكا من مرض رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارئيل شارون وقال أن الرب عاقبه بسبب قيامه بالتنازل عن السيطرة على قطاع غزة واستعداده للتنازل عن اراضي للفلسطينيين.

 

المتدينون اليهود منقسمون

وينقسم التيار الديني اليهودي في اسرائيل الى قسمين من العلاقة مع الجماعات المعمدانية. فالتيار الديني الصهيوني الذي يمثله حزبا الاتحاد الوطني، و المفدال ويضم بشكل خاص المستوطنين في الضفة الغربية والجولان يدافع بقوة عن العلاقة مع المعمدانيين. ويرى الحاخام بني ايلون رئيس حزب الاتحاد الوطني أن الجماعات المعمدانية أكبر حليف لدولة اسرائيل، وينظم ايلون حملات لجمع التبرعات من اوساط المسيحيين المعمدانيين في الولايات المتحدة وكندا. وينصح ايلون بعدم معاقبة المعمدانيين على محاولاتهم تنصير اليهود، والنظر للجهود التي يبذلونها من اجل الدولة. اما التيار الديني الأرثوذكسي الذي تمثله بشكل خاص حركة شاس و" يهودوت هتوراة " فيرى في المسيحيين المعمدانيين خطر داهم على الدولة واليهود.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر