موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
إسرائيل في عيون العرب....... مخاطر التهويل والتهوين

للأسف الشديد فأن التعاطي العربي مع إسرائيل في الأعم ينطلق من أحد منطلقين متناقضين وخطيرين في آن معاً، وهما التهويل والتهوين. فهناك قسم من العرب يتعامل مع إسرائيل من منطلق التهويل، وتصويرها وكأنها بعبع لا قبل لأمة العرب به، وأن أفضل صور التعاطي مع هذا البعبع يتمثل بالتوافق معه وقبول ما يتفضل به على اعتبار أن أي مواجهة مع هذا الكيان ستنتهي بخسارة محققة. وأولئك الذين يتبنون مثل هذه المقاربات هم دعاة الحلول الإستسلامية وأرباب الفكر الإنهزامي، الذين لا يتوانون في تبرير كل تنازل لإسرائيل وتقديمه على أنه " أفضل ما يمكن احرازه " في ظل موازين القوى القائمة، ولسان حالهم يقول " ليس بالإمكان أفضل مما كان ".  والذي يلاحظ السجالات الفكرية على صدر صفحات بعض الصحف العربية يلمس بسهولة وجود نخب متخصصة في تكريس هذه الصورة لإسرائيل ومهاجمة أولئك الذين أخذوا على عاتقهم التصدي لوجودها السرطاني في قلب الأمة، والإستهزاء بهم والتقليل من شأنهم والتشكيك في دوافعهم.

 

نظرية " بيت العنكبوت "

 

 أما خطاب التهوين، فهو قائم على الشعبوية والتسطيح، عبر التهوين من قوة إسرائيل وتقديمها على أساس أنها مجرد " بيت عنكبوت " واهن. وأهل هذا الخطاب الذين ينتمون في الغالب للتيارات الإسلامية والقومية لا يقدمون تفسيرات مقنعة وموضوعية لحقيقة بقاء إسرائيل في قلب المحيط العربي ومراكمتها لعوامل القوة وأسباب المنعة العسكرية والإقتصادية بشكل جعل الدول العربية تخفق في معظم حروبها مع هذا الكيان. واضح تماماً أن مثل هذا الشكل من أشكال التعاطي خطير لأنه لا يساعد على إعمال العقل والفكر، ويدفع نحو توفير المتطلبات الضرورية لحسم المواجهة مع هذا الكيان. لذا فأنه يفترض بنا أن نسلك نفس الطريق التي سلكته إسرائيل في تعاطيها معنا، والقائم على اعتبار معرفة الطرف الأخر متطلب ضروري لتحقيق النصر عليه. فنحن مطالبون بمعرفة عدونا بشكل موضوعي ودقيق قائم على الدراسة والبحث والتمحيص وإعمال الفكر وليس عبر الركون الى فيض العواطف والمواقف المسبقة. ففي إسرائيل تستند عملية صنع القرار تجاه كل القضايا وتحديداً تلك المتعلقة بالتعاطي مع العرب أولاً وقبل أي شئ على المعرفة والمعلومة المجردة. لذا فأن كل من يرصد الجهد الاسرائيلي في مجال تأمين أسباب التمكين للمشروع الصهيوني يفاجأ بالحرص الصهيوني الفائق على معرفة كل ما يدور في العالم العربي عبر رصد علمي موضوعي ومحاولة تحليله وفق آليات تحليل منطقي تتولاه مراكز بحث ودراسات متخصصة في مجال رصد المعلومات وتحليلها واستقرائها واستنباط نتائج تؤسس لتحقيق فهم أكبر لما يدور في العالم العربي من تطورات وأثر ذلك على اسرائيل. وفي نفس الوقت تقوم فرق بحث أخرى بوضع خطط لمواجه هذه التطورات في العالم العربي بما يخدم مصالح الكيان الصهيوني.

 

مكتباتهم وتراثنا

 

اللافت للنظر أنهم في إسرائيل يولون اهتمام كبير بكل ما يتعلق بالعرب والمسلمين وثقافتهم وتراثهم وأدبهم. أنني أذكر أن إحدى زميلاتنا في الجامعة كانت تعد رسالة الماجستير في الشريعة الإسلامية، فاحتاجت الى أحد المراجع، وعبثاً حاولت العثور على هذا المرجع في الضفة الغربية وقطاع غزة، لكنها فوجئت عندما وجدت هذا المرجع في مكتبة الجامعة العبرية في القدس المحتلة. وأذكر أن أحد الباحثين العرب المقيمين في لندن كان معنياً بإعداد بحث حول المشاكل التي تواجهها إحدى الدول الخليجية ، فلم يجد من المراجع ما يكفي باللغة العربية، لكنه وجد مراجع وكتب حول ذات القضية في مكتبة جامعة تل ابيب. وللأسف الشديد فأن المرء يذهل من عدد مراكز البحث الاسرائيلية التي تتخصص في دراسة مختلف القضايا في العالم العربي. فهم لا يتركون صغيرة ولا كبيرة في العالم العربي الا ويشبعونها بحثا ودراسة حتى يخلصوا في النهاية الى تقديم استنتاجات بشأنها لصناع القرار.

 

الاستشراق الصهيوني

 

ويلعب المستشرقون الصهاينة دوراً أساسياً في عملية صنع القرار المتعلقة بالتعاطي مع العالم العربي سواءاً في زمن الحرب والمفاوضات. فكل الوفود الإسرائيلية التي تفاوضت مع المصريين والفلسطينيين والأردنيين والسوريين تم تطعيمها بأكاديميين مستشرقين، وهناك من المستشرقين من قاد الوفود التفاوضية مثل داني رايبونفيتش المستشرق المختص بالشؤون السورية، والذي يرأس جامعة تل أبيب حالياً، والذي رأس الوفد الإسرائيلي المفاوض مع سوريا في محادثات " شبيردستاون " في العام 2000. للأسف الشديد، فأنه في الوقت الذي لا يوجد فيه ولو مركز أبحاث عربي جدي متخصص في الشؤون الإسرائيلية، فأننا نجد في المقابل العشرات من مراكز الأبحاث الإسرائيلية المتخصصة في الشؤون العربية والإسلامية، بحيث أن كل مركز من هذه المراكز يضم وحدات متخصصة تعنى بالقضايا التفصيلية في العلاقة مع العالم العربي. ومن الأهمية بمكان هنا أن نشير الى ما تم الكشف عنه مؤخراً في إسرائيل من أن قسم الابحاث التابع لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية المعروفة ب " أمان " تضم وحدات متخصصة بدراسة شخصية لقادة الدول العربية وزعماء فصائل المقاومة. ولعل من أهم هذه الوحدات كانت الوحدة المختصة بدراسة ملف الرئيس العراقي السابق صدام حسين التي كان يرأسها ضابط برتبة عقيد متخصص في علوم الاستشراق ويساعده مستشرقون اخرون وعلماء نفس.

ومن أخطر مصادر التهويل والتهوين عدم وجود حركة ترجمة نشطة من العبرية للعربية، مع العلم أن هناك حركة إصدارات ضخمة باللغة العبرية في كل المجالات. من هنا فمن الضرورة بمكان أن يتم التصدي لهذا الجهد لخدمة الأمة وقضاياها ولتحسين قدرة الأمة على مواجهة اعدائها بلا تهويل ولا تهوين.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر