موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
حاخام يفتي بالعمل بالسبت إن كان للسيطرة على الأرض

في سابقة هي الأولى من نوعها، وفي مؤشر على كيفية توظيفهم للنصوص الدينية، أفتت مرجعية دينية يهودية هامة بجواز العمل والبناء أيام السبت والأعياد مادام الأمر يساهم في سيطرة اليهود على المزيد من الأرض الفلسطينية. وأصدر الحاخام ابي جيسير الحاخام الأكبر لمستوطنة " عوفرا "، أحد أكبر المستوطنات في الضفة الغربية والتي تقع بجوار مدينة رام الله لشركات البناء بالعمل والبناء في المستوطنة من اجل تكريس حقائق على الأرض، ومنع الفلسطينيين من استعادة اراضي سيطر عليها المستوطنون في المنطقة بالقوة لإقامة حي سكني جديد. وبفعل هذه الفتوى فقد عملت شركات البناء في المستوطنة يوم عيد " الشفوعوت " ، حيث واصلت الجرافات وصهاريج الباطون الجاهز الحركة في المستوطنة التي يعتبر جميع المستوطنون فيها من المتدينين الذين يتبعون التيار الديني الصهيوني، وذلك من اجل الانتهاء باسرع وقت من انجاز بناء حي سكني في المستوطنة يقام على ارض تم سلبها من اراضي قرية " عين يبرود " الفلسطينية المجاورة.

 

تكريس حقائق

وقد أصدر الحاخام جيسر فتواه مثار الجدل والتي تم تطبيقها بالفعل بعد أن قدم خمسة من الفلسطينيين الذين يقطنون قرية " عين يبرود " التماساً للمحكمة الاسرائيلية العليا أكدوا فيه أن الأرض التي يقام عليها الحي تعود لهم. ونقلت النسخة العبرية لموقف صحيفة " هآرتس " على شبكة الانترنت عن مصادر في المستوطنة قولها أن الفتوى جاءت من اجل تمكين المستوطنين من السكن في الحي الجديد بشكل يجعل من الصعب على المحكمة العليا التدخل ووقف اعمال البناء في المكان. وقال محامو الفلسطينيين الخمسة أنه سبق أن اصدرت محكمة اسرائيلية اوامر بوقف اعمال البناء في الحي لكن الامر لم ينفذ. وطالب المحامون المحكمة العليا بعدم السماح بربط الحي الجديد بشبكة المجاري والمياه والكهرباء في المستوطنة حتى يصدر قرار نهائي بشأن البناء من المحكمة.

 

تفاضل في تطبيق فرائض التوراة !!

 وحول المسوغات التي دفعته لإصدار هذه الفتوى غير المسبوقة قال الحاخام جيسر ل " هارتس " أن فريضة " استيطان الارض " تسمح بتجاوز أي فريضة وضمنها فريضة عدم العمل في السبت، وذلك استنادات الى افتى به الرمبام، اشهر مرجعيات الإفتاء اليهودي الذي عاش في مصر في القرن الثاني عشر. ويذكر أن المرجعيات الدينية للتيار الديني الصهيوني الذي ينتمي اليه معظم المستوطنين في الضفة الغربية يؤمنون بفتوى الرمبام التي تقول أن فريضة استيطان الارض تعدل كل فرائض التوراة التي يبلغ عددها 360 فريضة.ولفت جيسر الأنظار الى أن الذين نفذوا الاعمال في المستوطنة اثناء ايام العيد والسبت هم عمال اجانب، وهذا ما تتيحه التوراة مادام الامر يتعلق باستيطان الارض.  لكن" هارتس "  اشارت إلى أن التوارة تحرم على اليهود حتى اصدار تعليمات لغير اليهود في السبت للعمل من اجلهم.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر