موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
حاخامات يحرمون تشغيل العرب

أصدر 15 من كبار الحاخامات اليهود فتوى صباح أمس تدعو الى عدم السماح بتشغيل العرب في إسرائيل على اعتبار أن تشغيلهم بات يمثل " خطراً وجودياً " على مستقبل الدولة. وجاء في الفتوى  " مرة تلو مرة يتبين بالدليل القاطع أن المجتمع الإسرائيلي يدفع ثمناً دموياً كبيراً بسبب سماحه بالعمالة العربية الرخيصة ، الجرافات الإجرامية التي يقودها العمال العرب من القدس الشرقية تدلل على أن العمالة العربية أصبحت أزمة وطنية ". وأضافت الفتوى " لقد تحولت هذه المشكلة الى خطر يتهدد وجود الدولة والشعب اليهودي، حيث أنها تؤدي الى سيطرة العرب على فرص العمل وإبعاد اليهود عن كل مكان ". ويذكر أن الفلسطينيين يقومون بالأعمال التي يرفض اليهود القيام بها أصلاُ مثل البناء والزراعة وجميع المهن التي تتطلب مجهوداً بدنياً.

 

التحذير من الزواج المختلط

 وادعت الفتوى أن العمالة العربية مرتبطة بمظاهر سيطرة متدرجة للعرب على الأحياء اليهودية في القدس. وادعى الحاخامات أن العمال العرب يتعاملون " بوقاحة وبانعدام حياء، وعنف كلامي وجسدي بشكل متواصل ومس ممنهج ومتعمد بالفتيات اليهوديات، وقد وصل الأمر الى حد حدوث زواج هؤلاء الفتيات بعرب بعد أن وقعن في شباكهم ".

و أردف الحاخامات " لقد حان الوقت لقول الحقيقة بشكل واضح وجلي: أن منح فرص عمل لإعدائنا يؤدي الى عواقب وخيمة، وعلينا ألا نقبل بتشغيل العرب لمجرد أنهم يتقاضون رواتب منخفضة ".

 

تشجيع اليهود على العمل

 

ودعا الحاخامون قيادة الدولة للعمل بكل صرامة لردع " المخربين ومن يرسلهم، وطرد اعدائنا ووضع حد لإراقة الدماء في الأراضي المقدسة ". وشدد الحاخامات على ضرورة قيام الحكومة الاسرائيلية بتشجيع العمالة اليهودية. وقالوا " أن قيادة مصداقة مطالبة بتشجيع اليهود على العمل في كل مجالات العمل، واستعادة كرامة العامل اليهودي ". وقد حرص الحاخامون على دعم كل فقرة في الفتوى بمقتبسات من التوراة والتلمود.

 وشددت الفتوى على أنه في الوقت الحالي حتى عندما تغيب القيادة المصداقة " فأن هناك مسؤولية شخصية على كل واحد منا. كل واحد يجب عليه أن يعمل ولو خطوة واحدة تمثل رداً واصلاحاً لتعزيز العمل العبري وعدم توفير فرص عمل لكارهي اسرائيل ".

 

 

ضغوط لطرد العمال العرب

ودعا الحاخامات مستوطني إسرائيل اليهود الى ممارسة ضغوط من اجل وقف ظاهرة العمالة العربية. واعطى الحاخامات مثالاً على ذلك بعدم توجه اليهود للشراء من أي مجمع تجاري يقوم بتشغيل العرب.وأفتى الحاخامات بعدم جواز ادخال العرب للبيوت اليهودية وعدم الشراء منهم وعدم تشغيلهم بشكل مباشر.

ووقع على هذه الفتوى كل من الحاخام اسحاق جيزنبرغ الحاخام الرئيسي لمستوطنة " معاليه ادوميم "، والحاخام يعكوف يوسيف نجل الحاخام عفوديا يوسيف رئيس ومؤسس حركة شاس، والحاخام دوف ليئور الحاخام الرئيسي لمستوطنة " كريات اربع "، وعدد آخر من كبار الحاخامات.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر