موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
الردع الإسرائيلي: سم مزدوج الفاعلية

زاد مؤخراً في إسرائيل الحديث وبتوسع عن ضرورة إستعادة قوة الردع في مواجهة العرب، حتى بعد الحرب الأخيرة على القطاع. الكاتب الإسرائيلي اسحاق ليئور يدلل في مقال نشره في صحيفة " هارتس " على أن التشبث بإستعادة قوة الدرع كهدف معلن للقيادات العسكرية والسياسية في إسرائيل يأتي  للتغطية على أهداف أخرى تحاول إسرائيل تحقيقها، مؤكداً أنه قد ثبت بالدليل القاطع أن قوة الردع الإسرائيلية فشلت فشلاً ذريعا، بل أنها تسببت في دفع العرب للتحرش بإسرائيل، وهذا نص المقال:

اسحاق ليئور هارتس

ترجمة صالح النعامي

 

لقد كان التبرير الأهم الذي تشبثت به الحكومة الإسرائيلية لشن حربها الأخيرة على الفلسطينيين هو أن هذه الحرب ستعزز قوة الردع الإسرائيلية. لقد سمعنا الكثيرين من المختصين وجنرالات الجيش الذين كانوا يتكلمون بمنتهى الجدية عن " قوة الردع "، وكأن الحديث يدور عن علم خاص بذاته، أو نظرية، أو أصول لعبة محددة. لقد شنت إسرائيل في عهد اولمرت حربين بحجة تحسين قوة الردع، والكثير من الساسة في إسرائيل يرفعون شعار " قوة الردع " من أجل الدعاية، كما برر نفس الساسة الإنسحاب من جنوب لبنان في العام 2000 بضرورة إعادة الجنود للوطن والتخفيف عن معاناة المستوطنين الذين يقطنون في المستوطنات المتاخمة للحدود مع لبنان. وها هي إسرائيل تصر على مصطلح قوة الردع، على الرغم من أنه لا يوجد شئ إسمه قوة الردع.

 في نفس الوقت فإن شعار " قوة الردع " هو سم مزدوج الفاعلية، وقد آن الأوان لإسقاط هذا الشعار مرة وللأبد، لأن قادة الجيش والنخب السياسية المسيطرة تستخدم هذا المصطلح لخدمة أهداف غير معلنة. أن معيار فاعلية قوة الردع هو أن يرتدع العرب والفلسطينيون تحديداً عن مهاجمة إسرائيل، والسؤال الذي يطرح نفسه: ما هو الدليل على نجاحنا في ذلك؟ هل يمكن قياس قوة الردع ؟ هل يعني ألا يرد العرب على الإعتداءات التي نقوم بها ضدهم، فعلى سبيل المثال: في حال قام اللبنانيون بالتشويش على تحليق طائرات سلاح الجو الإسرائيلي في سماء لبنان، هل هذا يعني أن قوة ردعنا قد مست؟ والأسوأ من ذلك: من الذي يقرر أن قوة الردع قد تضررت؟ أنه صاحب المصلحة في ذلك الذي يدعي أن من حقه شن حرب حتى يستعيد قوة الردع، وهو في قرارة نفسه يسعى إلى تحقيق هدف آخر. عندما لا يكون هناك مصلحة في شن الحرب، فإن حادثة إطلاق نار على الحدود لا تعتبر مساً بقوة الردع، وعندما تكون هناك مصلحة بشن الحرب، فإن حادثة إطلاق النار الحدودة تتحول صافرة إنذار تقول: لقد فقدنا قوة الردع.

بكلمات أخرى التشبث بشعار قوة الردع يعني منح إسرائيل الحق في أن تفعل ما تشاء في كل مكان وبدون أن يكون من حق أحد أن يشوش عليها، وكل هذا من أجل الحفاظ على التفوق الإسرائيلي، ومنع الفلسطينيين من الرد الإستفزازات الإسرائيلية سواءً كانت عملية إحتجاج سلمية أو رد على عمليات التصفية التي تنفذها إسرائيل ضد الفلسطينيين، أو للرد على المطالبة بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، أو حتى عندما يحاول أحد ما التشويش على تحليق طلعات سلاح الجو الإسرائيلي في أجواء دولة عربية جارة. فمثلاً في حال حصل حزب الله على صواريخ مضادة للطائرات فإن قوة الردع الإسرائيلية تتضرر. لكن ما تحاول إسرائيل التغاضي عنه هو أن قوة الردع الإسرائيلي دائماً تسفر عن رغبة عربية للمس بها.

والغريب أن أن أي حرب من الحروب التي خاضتها إسرائيل منذ الإعلان عنها حتى الآن لم تمنع بسبب قوة الردع. ومع ذلك نجد أن رئيس اركان الجيش الإسرائيلي خلال حرب العام 1967 يدعي أن الخروج للحرب كان ضرورياً لإستعادة قوة الردع الإسرائيلية.

والآن ينشغلون بالبرنامج النووي الإيراني، ولا يوجد شئ يدلل على فشل قوة الردع الإسرائيلية أكثر من الإنشغال بالإهتمام بالمشروع النووي الإيراني. أي أن امتلاك اسرائيل لسلاح نووي لم يساهم في في تقليص التهديدات على إسرائيل، بل العكس تماماً. والدليل على ذلك أنه منذ العام 1967 عندما بدأ مفاعل ديمونا النووي بالعمل تعاظمت التهديدات على إسرائيل وآخرها البرنامج النووي الإيراني.

وهذا رابط المقال:

http://www.haaretz.co.il/hasite/spages/1071879.html

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر