موقع الصحافي والباحث :
صالح النعامي
إرث ديوجين.................و الليبراليون العرب

لم يفلح مشهد العرق وهو يتصبب من جبين الاسكندر الأكبر واللهفة التي كانت بادية عليه في ترك انطباع كبير في نفس ديوجين الذي ظل يستمتع بأشعة الشمس غير آبه بآلاف الجند الذين أحاطوا بالصخرة التي كان فيلسوف الحقيقة يستلقي عليها على شاطئ البحر الأدرياتيكي في مدينة " كورنت " المقدونية. أعتقد الاسكندر ذلك القائد العسكري الذي احتل المدينة للتو والذي لم يخلد التاريخ قائداً بحجمه أن الفيلسوف والشاعر ديوجين سيطير فرحاً عندما يعلم أن اعظم ملوك العالم و " فاتح " مدينته الجديد  قد جاء لمقابلته والتعرف عليه. كتم الاسكندر الذي كان معروفاً بحبه الجم للفلاسفة والشعراء غيظه لعدم اكتراث ديوجين لمجيئه، لكنه حافظ على برودة اعصابه، ووجه حديثه اليه قائلا " بامكانك أن تطلب مني ما تشاء وأنا سأكون رهن اشارتك، لا تتردد " . أشاح الفيلسوف الكبير بوجهه نحو أمواج البحر المتلاطمة، وقال للاسكندر " فقط لا تحجب عني الشمس !!!! " . كان الاسكندر الأكبر يطمح أن تترك مبادرته لزيارة ديوجين أثرها في نفس الشاعر الكبير مما يدفعه الى نظم القصائد بالاشادة بعظائم الامور التي كان يقدم عليها ذلك القائد العسكري الكبير، كان يطمح أن ينظم ديوجين قصائد تخلد ذكره كما خلدت قصائد هوميروس بطولات اخيل في الالياذة .  كما تذكر كتب التاريخ لم يعاقب الاسكندر ديوجين على استعلائه الفظ على عرضه  المغري، فلم يكن منه إلا أن لوى عنق فرسه وانطلق لكي يستمع الى عشرات القصائد التي نظمها الشعراء من مقاولي المديح الكاذب. ما صدر عن ديوجين يصلح لتذكير بعض " الليبراليين العرب "، الذين نذروا مداد أقلامهم لمهاجمة كل ما يشكل مصدر قوة للأمة، وتبنوا الدفاع عن كل ما يضمن بقاء تخلفها طمعاً في " العلف ".

 فلا تخلو كتاباتهم من التعرض للإسلام والعروبة، في الوقت الذي يسبحون فيه بحمد أمريكا والأنظمة العربية القمعية، فهؤلاء من أصحاب القرائح المستأجرة لا يجيزون الخروج عن النص الذي يحدده اعداء الأمة. فهم يلومون الشعب الفلسطيني لأنه يرفض العروض " السخية " التي يقدمها جلادوه من الصهاينة الذين يسيمونه سوء العذاب، ويسخرون من كل من يريد أن يتحدى واقع البؤس الذي يحياه الناس في بلداننا لبعث الخور في نفوس كل من يتمرد على شروط الاجحاف الذي يتم فرضها على الأمة........فكل ما يعني هؤلاء هو العلف الذي يلوح به الحكام ليسيل به لعاب هؤلاء فيستحيل لديهم الحلال حراماً والحرام حلالاً.

مقالات باللغة الإنجليزية
تويتر